الأخبار

من أشد مناطق قطاع غزة فقرًا

تعقيم مخيم "نهر البارد" خشية تفشي "كورونا"

29 آذار / مارس 2020. الساعة 01:44 بتوقيت القــدس.

أخبار » محلي

تصغير الخط تكبير الخط

خان يونس - خاص صفا

نفذّ متطوعون من مركز "شباب الأمة" صباح الأحد حملة تعقيم لمنازل مخيم "نهر البارد"، أحد المناطق الأشد فقرًا في قطاع غزة؛ خشية تفشي "كورونا" الوبائي.

ويقع المخيم بجوار مكبٍ للنفايات، غربي محافظة خان يونس جنوبي القطاع، ويضم أكثر من 40 منزلاً متهالكًا، معظمها من الصفيح والإسبست والبلاستك والقماش البالي.

وقال مدير "شباب الأمة" وجدي عزام، لمراسل "صفا" إنّ المركز انطلق منذ أسابيع بحملة تطوعية واسعة لتوعية الناس بماهية فيروس كورونا، ومخاطره، وطرق الوقاية منه، وأعراضه؛ للحفاظ على الصحة العامة.

وأضاف عزام "بدأت الحملة بتوزيع منشورات بها تفاصيل ما سبق ذكره، صادر عن منظمة الصحة العالمية، ووصلت لحوالي 30 ألف مواطن في قطاع غزة عبر الفرق التطوعية، مع تقديم شرح من قبلهم لبعض فئات الناس، خاصة كبار السن والأطفال".

 وتابع "تبع ذلك مرحلة ثانية تمثلت بتجهيز فريق تطوعي من عشرة شبان، مزودين بكامل وسائل السلامة الجسدية، وفق المعايير المُتعارف عليها دوليًا ومحليًا، من: لباس واقي، أحذية، قناع واقعي (كمامة)، نظارات، كفات طبية؛ بهدف تعقيم الأماكن العامة والمؤسسات والمنازل السكنية، والمناطق الفقيرة والمهمشة كمخيم نهر البارد بخان يونس، أحد أشد الأماكن فقرًا".

وواصل مدير المركز الشبابي حديثه "نهر البارد منطقة لم يصلها أي طرف لتعقيمها، وسكانها لا يقدرون على توفير مواد التعقيم والتطهير اللازمة لتعقيم منازلهم؛ وبالتالي من باب دورنا الإسنادي لجهات الاختصاص الحكومية كان لزامًا التحرك والقيام بالواجب للحفاظ على حياة الناس هناك من خطر الفيروس".

وبيّن أنّ نشاطهم يتمّ تنسيقٍ مع وزارة الصحة وبلديات جنوبي قطاع غزة، بحيث لا يتعارض مع مخططاتهم التي وضعتها لجان الطوارئ في المحافظات لمواجهة الفيروس.

وأكّد عزام على أنّ منطقة "نهر البارد" وبقية المناطق المهمّشة في قطاع غزة بحاجة إلى مزيد من الاهتمام؛ لذلك سيتواصل العمل على تعقيمها باستمرار، ومحاولة توفير مستلزمات لهم، تحافظ على الصحة العامة، كي لا تتحول تلك المناطق لمصدر وباء.

وقام الفريق التطوعي بتعقيم أبواب وجدران وفراش وأثاث وأسقف تلك المنازل من الداخل والخارج، وبعض عربات (الكارو) التي يستخدمها السكان في جلب قوتهم اليومي، ومركبات (خردة) في المنطقة.

بدورها، أشادت جهاد أبو محسن، التي تقطن في المخيم، بحملة التعقيم؛ مشددة على أنّهم بحاجة لحملات تعقيم يومية للمخيم، وتوفير مستلزمات الوقاية من فيروس "كورونا"؛ مطالبة بالوقوف معهم في هذا الوقت الصعب؛ لوجود عشرات المنازل المتلاصقة بالمخيم المهمّش.

هـ ش/ع و/ط ع

الموضوع الســـابق

تنمية "رام الله" و"الخليل" تبدآن بتجهيز طرود غذائية للأسر الأشد فقرًا

الموضوع التـــالي

شرطة جنين تغلق 8 محلات غير ملتزمة بالإغلاق وتعتقل 7 أشخاص

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل