الأخبار

غضب بالنصارية بعد مقتل رئيس مجلسها

29 آذار / مارس 2020. الساعة 12:58 بتوقيت القــدس.

أخبار » محلي

تصغير الخط تكبير الخط

نابلس - خاص صفا

عمت حالة من السخط والغضب قرية النصارية شرق نابلس، بعد مقتل رئيس مجلسها القروي حسن أحمد حسن دباس (55 عامًا) برصاص مجهولين في ساعات متأخرة من مساء السبت.

وأغلق الأهالي صباح الأحد شارع النصارية الرئيس الذي يربط نابلس بالأغوار، بالصخور والإطارات المشتعلة، احتجاجا على مقتل رئيس المجلس.

وكان الناطق الإعلامي باسم الشرطة العقيد لؤي ارزيقات قد أوضح أن دباس تعرض لإطلاق نار من مجهولين، وأصيب بعدة أعيرة نارية، ونُقل للمستشفى التركي بطوباس لتلقي العلاج، إلا أنه فارق الحياة وأعلن الأطباء عن وفاته.

ودفعت الشرطة والأجهزة الأمنية بقوات كبيرة للقرية فور وقوع الحادثة، لحفظ الأمن والنظام العام، ولحماية ممتلكات المواطنين وأرواحهم، وقبضت على أشخاص مشتبه بضلوعهم بإطلاق النار.

كما قامت شرطة المباحث بمعاينة مكان الجريمة ورفع الأدلة الجنائية، وباشرت النيابة العامة والشرطة التحقيق لمعرفة ظروف وملابسات الحادث.

ورفضت عائلة دباس إتمام إجراءات الدفن قبل الكشف عن الجناة.

وقال رئيس المجلس القروي السابق مسعد بلاونة لوكالة "صفا" أن عائلة المغدور وكل عائلات وعشائر النصارية لديها موقف واحد برفض المباشرة بإجراءات الدفن قبل معرفة غريمهم.

وأوضح أن هذا مطلب مشروع، ويأتي منسجما مع عادات وتقاليد أهالي القرية ذات الطابع العشائري.

وتشير مصادر محلية أن اثنين من الملثمين وصلوا إلى أحد المحلات التي كان يجلس بداخلها دباس وعدد من أهالي القرية، وفتحوا النار من أسلحتهم، دون معرفة الأسباب.

وقال بلاونة أن هذه الحادثة مستغربة ولا يمكن تبريرها، خاصة وأن المغدور لم يكن له عداوات أو خلافات مع أحد.

وحذر من أن القرية مقبلة على فتنة، ما لم يتم الكشف عن الجناة بأسرع وقت وإنزال القصاص العادل بهم، خاصة وأن المغدور يمثل كل عائلات القرية.

غ ك/أ ك/ط ع

الموضوع الســـابق

بحر ينعى المناضلة العربية تيريز هلسة

الموضوع التـــالي

تنمية "رام الله" و"الخليل" تبدآن بتجهيز طرود غذائية للأسر الأشد فقرًا


جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل