الأخبار

لمواجهة "كورونا"

أعضاء بالشيوخ الأميركي يُطالبون ترمب بتقديم مساعدات للفلسطينيين

28 آذار / مارس 2020. الساعة 09:42 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

مجلس الشيوخ الأميركي
مجلس الشيوخ الأميركي
تصغير الخط تكبير الخط

واشنطن - صفا

طالب أعضاء في مجلس الشيوخ الأميركي الرئيس دونالد ترمب بتقديم المساعدات للشعب الفلسطيني في ظل أزمة انتشار فيروس "كورونا" الذي تضرب العالم.

وقال النواب في رسالة وجهوها إلى وزير الخارجية مايك بومبيو: إن" عرض الرئيس ترمب مساعدة دول تكافح فيروس كورونا بما فيها إيران وكوريا الشمالية، ينبغي أن ينطبق على الشعب الفلسطيني، ونخاطبكم ونطلب منكم اتخاذ كل خطوة معقولة لتوفير الدواء والمعدات الطبية والمساعدات الضرورية الأخرى للضفة الغربية وقطاع غزة لمنع وقوع أزمة إنسانية".

وأضافوا "حتى 24 آذار/مارس 2020، هناك 50 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا في الضفة الغربية، وقد أعلنت السلطة الفلسطينية حالة الطوارئ، ووثقت أول حالتين في قطاع غزة، وتم إقامة مركز حجر صحي على الجانب الفلسطيني من معبر رفح".

وتابعوا "غير أن غزة والتي بلغ تعداد سكانها 1.8 مليون نسمة وهي واحدة من أكثر المناطق اكتظاظًا حول العالم تعاني من ضعف النظام الصحي، وكانت ولا تزال تعاني من الحصار منذ عام 2007".

وأشار الأعضاء إلى أن بيانات الأمم المتحدة تشير إلى أنّ 38% من المواطنين في القطاع يعيشون تحت خط الفقر، و54% يفتقرون إلى الأمن الغذائي، كما أنّ 35% من الأراضي الصالحة للزراعة في القطاع، بالإضافة إلى 85% من المياه الصالحة للصيد لا يمكن الوصول اليها إما كليًا أو جزئيًا بسبب الاجراءات العسكرية الاسرائيلية، كما أنّ أكثر من 90% من المياه غير صالحة للشرب.

وأضافوا أن القطاع يفتقر إلى ثلث الأدوية الأساسية، وعلى الرغم من إمكانية السفر إلى مصر فإنّ الغزيين لا زالوا معزولين عن باقي مناطق الاراضي الفلسطينية المحتلة.

وبينوا أن قانون الاعتمادات للسنة المالية 2020 ضم 75 مليون دولار للمساعدات الانسانية والتنموية للشعب الفلسطيني، وعلى الرغم من هذا الاعتماد، وإلى جانب تفشي وباء "كورونا" في الضفة الغربية وظهور أولى الحالات في غزة، "فوفقًا لما لدينا من علم فإنّ الإدارة لم تعد النظر في سياسة وقف المساعدات أحادية الجانب للفلسطينيين ولأونروا".

وقال الأعضاء: "ينطوي وباء كورونا على خطر محدق في كافة النواحي الصحية والدبلوماسية والاقتصادية، وإنّ مكافحة وباء كورونا في الأراضي الفلسطينية هي مصلحة أمنية قومية للولايات المتحدة وللفلسطينيين ولحليفتنا إسرائيل، والتي وثقت فيها حتى اللحظة 1200 حالة، في ظل انتشار الفيروس، وضعف النظام الصحي في غزة، واستمرار توقف المساعدات الأميركية للفلسطينيين".

وأعربوا عن قلقهم "من أنّ الإدارة الأمريكية تخفق مرة أخري في اتخاذ الخطوات المنطقية للمساعدة في معالجة هذه الأزمة الصحية العامة في الأراضي الفلسطينية".

ووقع على الرسالة كل من الأعضاء: اليزابيث وارين، تشرس فان هولين، باتريك لاهيي، برنارد ساندرز، توم اودال، جفري مركلي، تومس كاربر، وشيرود براون.

ر ش/م ت

الموضوع الســـابق

الاحتلال يهاجم مواطنين يرشدون العمال العائدين من أراضي 48 بالخليل

الموضوع التـــالي

الاحتلال يطلق النار تجاه المزارعين ورعاة الأغنام شرقي خان يونس


.
جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل