الأخبار

العونة تتجلى بمبادرات طوعية لمواجهة كورونا

16 آذار / مارس 2020. الساعة 09:04 بتوقيت القــدس.

تقارير » تقارير

تصغير الخط تكبير الخط

الضفة الغربية - صفا

بادر رجل الأعمال حسن نجيب في مدينة رام الله وسط الضفة الغربية إلى إعفاء مستأجري بنايته للشهر الجاري من أجرة العقار في مبادرة تضامنية معهم في ظل حالة الطوارئ الحالية.

وفاجئ نجيب مستأجريه الـ70 بمبادرته الإيجابية في الوقت الذي تعيش فيه جميع العائلات في حالة ترقب فيما تعطلت كثير من الأنشطة الاقتصادية.

ما قام به نجيب يتساوق مع روح العونة التي يبديها الشعب الفلسطيني وقت الأزمات، حيث أعلن مالك منتزه وقاعات حيفا غرب مدينة جنين رمزي عابد عن وضع المنتزه والقاعات تحت تصرف الجهات الرسمية في التعامل مع فيروس كورونا.

ويقول الوكيل المساعد في وزارة التنمية الاجتماعية أمين عنابي "دخلت علي زميلة لي تبحث عن عائلة كبيرة العدد لكي تقدم لها وجبة يومية على نفقتها في هذه الظروف، سيما في ظل وجود أعداد كبيرة من الأسر لا تستطيع شراء وتخزين المواد الغذائية وكانت تعيش يوما بيوم".

واعتبر ذلك هام جدًا يستوجب التعميم من أجل إعالة هذه الأسر في هذه الظروف الصعبة، مستذكرا أهمية إعادة التكافل الاجتماعي الذي كان سائد في الانتفاضة الأولى.

وأطلق نشطاء بجنين على مواقع التواصل الاجتماعي حملة "ما توخذ أجار آذار" جاء فيها (لو مأجر محل والمستأجر متعبته الظروف؟ خليها تبلش من عندك، جنين طول عمره الخير ببلش فيها، لو سكرت الأسواق قلوبنا وطيبتنا ما بتسكر، لو فضيت الشوارع، الخير بعد العتمة بنورها.#ما_تاخذ_ايجار_آذار).

التكافل سمة أصيلة بالمجتمع

فيما أعلن مخبز استنبول في نابلس عن تقديم الخبز مجانا لمن لا يملك ثمنه في هذه الظروف العصيبة..( إذا لم يكن لديك المال فلا تستح وتترك عائلتك بدون خبز، تفضل وخذ حاجتك اليومية من الخبز مجانا...".

وفي بلدة عجة جنوب جنين، جهزت بلدية عجة بتبرع من رجال أعمال محليين شاحنة إغاثة لمحافظة بيت لحم تأكيدا على التكافل الاجتماعي، وكانت الخليل سباقة لذلك في قوافل إغاثة سيرتها لبيت لحم عقب فرض الحجر الصحي عليها.

وأعلنت البلدية في تصريح صحفي تحت شعار "(معا ننتصر) بلدية عجة والقطاع الخاص والأهالي يطلقون حملة دعم واسناد اهلنا في محافظة بيت لحم كجزء من واجبنا تجاه شعبنا ووطننا".

كما بادر صاحب مصنع البريق للمنظفات في جنين حكم خنفر منذ بداية الأزمة إلى توزيع مواد التعقيم مجانا على المساجد والدوائر الحكومية والمؤسسات الأهلية من أجل مواجهة فيروس كرونا وهي مبادرة نالت استحسان وتقدير المجتمع المحلي فيما بادر أصحاب معامل منظفات أخرى لحذو حذوه وتوزيع مواد تعقيم مجانية.

وأكد خنفز لـ"صفا" على أهمية التكافل الاجتماعي في هذه المرحلة في مواجهة الأزمة بصلابة والخروج منها بأقل الخسائر وحماية أرواح الناس، مؤكدا أن ذلك مسئولية اجتماعية للجميع".

ولم يتخل القطاع الخاص عن دوره في هذه الأزمة حيث بادر رجال الأعمال بالتنسيق مع الغرف التجارية في كافة المحافظات بالتبرع بتجهيز متطلبات مراكز الحجر الصحي، وتلبية احتياجات وزارة الصحة مناطقيا في التجهيزات المطلوبة.

ج ا / م ت

الموضوع الســـابق

طلبة جامعيون ينفذون حملة للتعريف بمخاطر "كورونا" في القطاع

الموضوع التـــالي

وادي الربابة.. حي أثري يُحارب مساعي الاحتلال لمصادرة أراضيه


جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل