الأخبار

قصف بعشرات الصواريخ يستهدف معسكر "التاجي" ببغداد

14 آذار / مارس 2020. الساعة 01:13 بتوقيت القــدس.

أخبار » دولي

تصغير الخط تكبير الخط

بغداد - صفا

قالت مصادر أمنية عراقية ظهر يوم السبت إن معسكر "التاجي" الذي يضم جنودا أميركيين تعرض إلى قصف صاروخي بعشرات صواريخ "كاتيوشا"، فيما أعلنت السلطات الأمنية العراقية عن جرح عنصري أمن عراقيين نتيجة القصف.

وذكر مراسل قناة "الجزيرة" اليوم أن عشرات الصواريخ استهدفت المعسكر الواقع شمال العاصمة العراقية بغداد.

وأوضح أن الصواريخ طالت المنطقة التي يتواجد بها ضباط وجنود قوات التحالف، مبيننا أن حجم الخسائر والأضرار لم يعرف بعد.

وأشار إلى أنه تم العثور على منصة صواريخ تضم 20 صاروخا لم تطلق لخلل ما.

وشوهد طيران أميركي يحلق في سماء المنطقة بعد القصف بشكل مباشر، وفوق المناطق الزراعية التي تحيط به".

وقطعت قوات أمنية عراقية عددا من الشوارع القريبة من المعسكر، ونشرت حواجز تفتيش.

من جهتها، أعلنت قيادة العمليات المشتركة (المسؤولة عن الملف الأمني في البلاد) أن "الحصيلة الأولية للقصف الذي استهدف معسكر التاجي، بلغت جريحين من قيادة الدفاع الجوي العراقي".

وفي وقت سابق من مساء الأربعاء الماضي، تعرض المعسكر إلى قصف مماثل بالصواريخ أدى إلى مقتل 3 جنود (أميركيين اثنين وبريطاني)، وإصابة 12 آخرين بحسب ما أعلنت عنه واشنطن، التي ردت بقصف مقار تابعة لـ"الحشد الشعبي" بعدد من مناطق البلاد أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى.

وكانت الخارجية العراقية قد وجهت أمس الجمعة باستدعاء السفيرين (الأميركي والبريطاني) في بغداد، على خلفية القصف الأميركي الذي تعرضت له مواقع لفصائل مسلحة جنوب ووسط وغربي البلاد، فيما دانت رئاسة الجمهورية القصف، معتبرة أنه "إضعاف ممنهج وخطير لقدرات وهيبة البلاد".

وتتعرض القواعد الأميركية في العراق وسفارتها ببغداد إلى هجمات متكررة بالصواريخ تقف وراءها الأجنحة العسكرية العراقية التي تقول واشنطن إنها موالية لإيران.

وصعدت تلك الفصائل عملياتها ضد المصالح الأميركية في العراق، عقب اغتيال واشنطن لقائد فيلق القدس الإيراني الجنرال قاسم سليماني، ونائب قائد "الحشد الشعبي" أبو مهدي المهندس مطلع العام الجاري.

​م ت

الموضوع الســـابق

كورونا.. ترامب يعلن حالة الطوارئ الوطنية

الموضوع التـــالي

كورونا يتسع في دول أفريقية وارتفاع قياسي للإصابات في أوروبا


جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل