الأخبار

"الحمام الزاجل" بفلسطين يحوز على مقعد بالاتحاد الدولي

10 آذار / مارس 2020. الساعة 01:16 بتوقيت القــدس.

تقارير » تقارير

تصغير الخط تكبير الخط

رفح - هاني الشاعر - صفا

نالت فلسطين مؤخرا مقعدا مهما، خلال مشاركة ممثلين عن الاتحاد الفلسطيني لرياضة الحمام الزاجل بغزة في أول مؤتمر دولي، يضم نحو 17دولة في الدوحة، ما أهلها للاستفادة منه علميًا وعمليًا.

وافتتح معرض "كتارا الدولي للحمام الزاجل"، الذي استمر ثلاثة أيام، بإطلاق 3350 حمامة زاجلة خلال افتتاحية المعرض، في 16 فبراير الماضي.

  

وقال رئيس الاتحاد الفلسطيني لرياضة الحمام الزاجل محمد ضهير، الذي شارك في المؤتمر: "استطاعت فلسطين منذ تأسيس الاتحاد في السنوات القليلة الماضية، المشاركة في سباقات خليجية تتعلق بالحمام الزاجل،".

وأضاف لصفا: "استطعنا مواكبة البطولات الدولية، ووضع بصمة لفلسطين، كان أول ثمارها المشاركة في أول مؤتمر دولي في قطر".

وتأسس الاتحاد الفلسطيني لرياضات الحمام الزاجل عام 2017، من مجموعة من الهواة من كافة الشرائح والتخصصات، ووضع أول بصمة، خلال إطلاق أول سباق فلسطين عام 2017 بالتعاون مع وزارة الشباب والرياضة.

  

وأوضح ضهير أن أهمية المقعد الدولي، يتمثل في العقود التي وقعوا عليها، والاعتمادات الدولية للزاجل، التي تتيح لفلسطين، "حق المشاركة في السباقات، تبادل الخبرات، توكيلات طبية (كمتابعة من أطقم طيبة دولية)، وإمكانيات توفير أدوية غير متواجدة بغزة".

وتابع أن المقعد الدولي يُتيح التعاقد مع شركات أعلاف لاستيراد أفضل الأعلاف المتواجدة التي تساعد الحمام ويمنحه قوة ويُساعده على حصد الجوائز، والمشاركة في البطولات، ورفع قيمة وقدر الحمام الفلسطيني، ماديًا ومكانيًا.

وأضاف "بالإضافة لوضع علم فلسطين بين أعلام الدول الأعضاء، والحصول على كود خاص باسمها للسباقات؛ بجانب الحصول على توكيل حصري للاتحاد لساعة (البنزنج)، التي تقوم بتحديد مسافات الحمام عند الوصول وسرعته، عبر جهاز تحكم كما الهاتف".

ونجح اتحاد الزاجل في إنشاء قسم التحكيم الدولي، واعتُمِد من قِبل الاتحاد الدولي، وسيكون للاتحاد رحلة في يونيو 2020، لتوقيع عقود جديدة، والمشاركة الدولية؛ كما تحدث ضهير.

أ ك/ع ق/ط ع

الموضوع الســـابق

النصيرات تفقد حلاقها "الطيب" بالحريق المأساوي

الموضوع التـــالي

الأسواق خاوية على عروشها بسبب "كورونا"


جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل