الأخبار

"تصريحات مرعبة لإسرائيل"

أجندة ساندرز تتضمن إلغاء نقل السفارة الأميركية للقدس

04 آذار / مارس 2020. الساعة 06:18 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

القدس المحتلة - صفا

أعلن المترشح الديمقراطي للرئاسة الأميركية بيرني ساندرز عن أنه سيبحث مسألة إعادة مقرّ سفارة بلاده من القدس إلى "تل أبيب" حال فوزه، فيما اعتبر وزير الخارجية الإسرائيلي أن تصريحاته مرعبة.

وخلال مناظرة تلفزيونية، قال ساندرز إنه سيعيد النظر في القرار "التاريخي" لإدارة الرئيس دونالد ترمب نقل السفارة الأميركية إلى القدس.

وردا على سؤال بهذا الخصوص، قال "سأعيد النظر في قرار ترامب التاريخي نقل السفارة".

ورغم إعلانه دعمه لـما يسمى "سيادة إسرائيل"، شدد ساندرز خلال المناظرة على ضرورة زيادة التركيز على الفلسطينيين.

وتابع "أعتقد أن ما ينبغي أن تكون عليه سياستنا الخارجية في الشرق الأوسط هو حماية استقلال إسرائيل وأمنها بشكل مطلق، لكن لا يمكننا تجاهل معاناة الشعب الفلسطيني".

ويعتبر ساندرز أبرز المتسابقين للفوز بترشيح الحزب الديمقراطي لانتخابات 2020، يليه الملياردير مايكل بلومبيرغ، وكلاهما ينحدران من الأقلية اليهودية الأميركية.

وكانت الولايات المتحدة نقلت في 2018 سفارتها لدى "إسرائيل" من "تل أبيب" إلى القدس المحتلة، عقب إعلان ترمب في ديسمبر/كانون الأول 2017 اعتبار القدس -بشقيها الشرقي والغربي- "عاصمة لإسرائيل".

وأثار قرار ترمب موجة غضب واسعة في الأراضي الفلسطينية، وردود فعل منددة إسلاميا ودوليا.

منصة التعصب

ويوم الاثنين الماضي، أعلن ساندرز أنه سيقاطع المؤتمر السنوي للجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية (أيباك)، أبرز جماعة ضغط صهيونية في الولايات المتحدة، والذي ينعقد ما بين 1 و4 مارس/آذار المقبل.

وقال إن "الشعب الإسرائيلي له الحق في العيش بسلام وأمان، وكذلك الشعب الفلسطيني، وما زلت قلقا بشأن المنصة التي تتيحها أيباك للقادة الذين يظهرون التعصب ويعارضون الحقوق الفلسطينية الأساسية، ولذلك لن أحضر مؤتمرهم كرئيس، سوف أدعم حقوق كل من الإسرائيليين والفلسطينيين وأفعل كل ما يمكن لإحلال السلام والأمن في المنطقة".

وأشار إلى أن استطلاعات الرأي ترجح فوزه على الرئيس الجمهوري، وقال إن "الواقع أنه من أجل دحر ترامب نحتاج إلى مرشح يملك الطاقة والحماس".

وفي حديث نادر عن ديانته، قال ساندرز "إنني فخور جدًا بأن أكون يهوديا"، ولكنه أبدى أسفه لأن "إسرائيل يقودها حاليا (بنيامين) نتنياهو (وهو) عنصري رجعي".

من جانبه، قال وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس إن "تصريحات ساندرز مروعة، وله تاريخ طويل في مهاجمة إسرائيل، والأشياء الأكثر قداسة لهويتها وأمنها القومي".

وأضاف "بطبيعة الحال، فإن الذين يدعمون إسرائيل (في الولايات المتحدة) لن يدعموا شخصا يعارض هذه الأشياء".

د م

الموضوع الســـابق

نقابة الأطباء تقرر التصعيد ومقاطعة الجامعة العربية الأمريكية

الموضوع التـــالي

الاحتلال يشن حملة اعتقالات بالضفة بينهم 3 من قيادات حماس


جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل