الأخبار

يفصل الضفة إلى إقليمين

"الديمقراطية": البناء الاستيطاني في "E1" تحدٍ سافر للفلسطينيين والمجتمع الدولي

26 شباط / فبراير 2020. الساعة 04:21 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

غزة - صفا

اعتبرت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين قرار رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بناء 3500 وحدة استعمارية استيطانية في المنطقة المسماة (E1) تحدّ سافر للفلسطينيين والمجتمع الدولي، داعية إلى خطوات ميدانية للرد عليه.

وقالت الجبهة، في بيان وصل "صفا" يوم الأربعاء، إنّ إعلان نتنياهو "تعبير عن حالة هيجان استعماري استيطاني غير محدود، يحاول من خلاله أن يفرض الوقائع النهائية التي تحول دون قيام الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس على حدود 4 حزيران 67".

وأضافت "البناء الاستيطاني في هذه المنطقة معطل منذ حوالي 15 عامًا، بضغط من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة؛ لأنّ من شأن تحويل المنطقة إلى جزء من المشروع الاستيطاني أن ينهي تمامًا العلاقة الترابطية بين مدينة القدس وشرقها الفلسطيني، وأن يحول الضفة الفلسطينية إلى إقليمين جغرافيين، منفصلين عن بعضهما تمامًا، بلا أي رابط أو أية صلة جغرافية".

وبيّنت أنّ هذا المشروع الاستيطاني يحوّل الضفة الفلسطينية إلى "غيتوات، مقاطعات، معازل سكانية، تحت هيمنة الاحتلال وسيطرته الكاملة"، مشدّدة على أنّ البناء الاستيطاني في هذه المنطقة "ما هو إلا عدوان سافر، على الشعب الفلسطيني وحقوقه، وإطلاق نار على أية دعوات مازالت تراهن على استئناف المفاوضات للوصول مع المشروع الصهيوني المتغول إلى تسوية سياسية".

ودعت الجبهة إلى التصدي لقرار نتنياهو من خلال رد فعلي وعملي "يتجاوز حدود الاستنكار والإدانة والرفض الأجوف، ويقوم على خطوات ميدانية في إعادة النظر بالعلاقة مع دولة الاحتلال، عملاً بقرار المجلسين الوطني والمركزي".

ع و

الموضوع الســـابق

الاحتلال يعيد فتح معبر كرم أبو سالم وبحر غزة

الموضوع التـــالي

الاحتلال يعتقل فتاة بالداخل المحتل بعد مداهمة منزلها


جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل