الأخبار

حذرت من آثارها الكارثية على البيئة والصحة

ورقة حقائق: الاحتلال يتعمد حرق المزروعات بغزة بالمبيدات

26 شباط / فبراير 2020. الساعة 02:10 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

غزة - صفا

أصدر مركز حماية لحقوق الإنسان يوم الأربعاء ورقة حقائق حول "رش المبيدات وآثارها المدمرة" على الأراضي الزراعية في قطاع غزة.

وأوضحت الورقة أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي تعمدت تدمير القطاع الزراعي في غزة، بهدف القضاء على أي محاولة للنهوض بالاقتصاد الفلسطيني.

ووفقًا للبيانات والمعلومات والوثائق التي جمعها باحثو المركز، فإن رش المبيدات يلحق أضرارًا خطيرة بالبيئة والصحة العامة.

وبينت الورقة أن قوات الاحتلال تتعمد إلحاق الأذى بالمزارعين الغزيين وتدمير مصدر عيشهم، والمس بالصحة والبيئة العامة، والقضاء على أي محاولة للنهوض بالقطاع الزراعي والاقتصاد الفلسطيني، لاسيما أن بإمكانها أن تتلف هذه الأعشاب بصورة آمنة ومشروعة، ومعلنة، دون أن تتسبب بأية أضرار على الزراعة والمزارعين، والبيئة والصحة العامة، وإلحاق هذا القدر الكبير من الخسائر بالمزارعين.

وقالت إن سلطات الاحتلال بانتهاجها هذه السياسية ترتكب انتهاكات جسيمة لقواعد حقوق الانسان وقواعد القانون الدولي الإنساني، لاسيما تلك التي تتعلق بضمان الحق في الحياة، والقواعد التي حظرت المساس بالممتلكات الخاصة والممتلكات التي لا غنى عنها والقواعد التي كفلت الحق في العمل والصحة والسلامة وغيرها.

وطالبت الورقة منظمة الأغذية والزراعة "الفاو" ومنظمة الصحة العالمية بإجراء تحقيقات واسعة للوقوف عند الآثار الكارثية الناجمة عن رش المبيدات بهدف إعداد قاعدة بيانات لملاحقة ومحاسبة سلطات الاحتلال.

وحثت المجتمع الدولي على القيام بواجباته القانونية والأخلاقية والتدخل من أجل إلزام سلطات الاحتلال بوقف رش تلك المبيدات السامة والقاتلة.

ودعا مركز "حماية" المجتمع الدولي والمؤسسات والهيئات والوكالات الدولية ذات العلاقة لاتخاذ الإجراءات اللازمة لوقف عمليات الرش الجوي للمبيدات، وإيجاد آلية واضحة من أجل تعويض المزارعين الفلسطينيين في قطاع غزة عن الأضرار التي لحقت بهم.

ومؤخرا صعد الاحتلال الإسرائيلي من اعتداءاته على الأراضي الزراعية المحاذية للسياج الأمني شرق قطاع غزة.

ر ش/م ت

الموضوع الســـابق

المصادقة على مشروع نتنياهو لبناء أحياء استيطانية في القدس

الموضوع التـــالي

الشعبية: عباس شخصيًا يتحمل المسؤولية الأولى عن تعطيل التحقيق باغتيال النايف


جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل