الأخبار

أبو بكر يُحذر من فرض عقوبات جديدة على الأسرى بمارس

17 شباط / فبراير 2020. الساعة 12:55 بتوقيت القــدس.

أخبار » أسرى

تصغير الخط تكبير الخط

رام الله - صفا

قال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين اللواء قدري ابو بكر الاثنين إن ما تعكف عليه إدارة سجون الاحتلال الإسرائيلية من فرض عقوبات جديدة وإضافية بحق الأسرى مطلع الشهر المقبل، ينذر بغليان الأوضاع في مختلف المعتقلات وانفجارها.

وأشار أبو بكر إلى أن إدارة السجون أبلغت الأسرى في بعض السجون نيتها فرض مزيدًا من التضييقات عليهم مطلع الشهر القادم.

وأوضح أن هذه التضييقات تتمثل في منع وجود ممثلين لدى الأسرى القاصرين، وألا يعد الطعام إلا بأيدي السجناء المدنيين، وتنزيل 140 صنفًا من الكانتينا، وتخفيض عدد المحطات التلفزيونية، وتخفيض عدد أرغفة الخبز من خمسة إلى أربعة للأسير الواحد، وسحب البلاطات التي تستخدم للطبخ، والتي يعتمد عليها الأسرى في طهو الطعام، وأن تكون ألوان الشراشف والأغطية بلون واحد.

جاء ذلك خلال زيارته ووفد من الهيئة لكل من الأسرى المحررين المحرر محمود القدسي، وعبد اللطيف الطويل من طولكرم، وفراس يوسف قدري من سلفيت.

وأكد أبو بكر أن هذه التضييقات والإجراءات تنسجم مع توصيات وتوجهات "لجنة أردان"، والتي بدأت منذ أكثر من عام تشديد الخناق على الأسرى والتنكيل بهم، من خلال وضع أجهزة تشويش بأقسام عدة سجون ووضع كاميرات مراقبة في أقسام الأسيرات، مما دفع الأسرى إلى تنفيذ احتجاجات واسعة خلال العام الماضي، ودخول العشرات للإضراب عن الطعام.

وفي السياق، كرم أبو بكر في مكتبه برام الله، الأسير المحرر أحمد غنام الذي أفرج عنه قبل أيام بعد اعتقال إداري دام قرابة 8 أشهر، خاض خلاله إضرابًا عن الطعام لمدة 102 يومًا تكللت بكسر اعتقاله الإداري وتحرره بتاريخ 5/2/2020.

من جهته، كرم غنام رئيس الهيئة لجهود الهيئة في إسناد الأسرى والوقوف معهم والانتصار لهم على مختلف الأصعدة القانونية والحقوقية والشعبية والقانونية.

ر ش/ط ع

الموضوع الســـابق

الاحتلال اعتقل 65 مواطنًا من الخليل منذ فبراير

الموضوع التـــالي

الإفراج عن أسير من جنين بعد انتهاء محكوميته


جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل