الأخبار

خلال وقفة احتجاجية

نقابة العاملين بكهرباء القدس: استمرار "إسرائيل" بقطع التيار لم يعد مبررًا

13 شباط / فبراير 2020. الساعة 01:19 بتوقيت القــدس. منذ أسبوع

أخبار » قدس

تصغير الخط تكبير الخط

القدس المحتلة - صفا

جددت نقابة العاملين في شركة كهرباء محافظة القدس الخميس رفضها القاطع للحجج والذرائع التي تختلقها كهرباء "إسرائيل" في مواصلتها تقنين التيار الكهربائي وقطعه دون سابق إنذار عن الخطوط الكهربائية عن مراكز المدن والبلدات والقرى الواقعة ضمن مناطق الامتياز.

وحملت النقابة شركة الكهرباء الإسرائيلية مسؤولية الأزمة القائمة، والتي تندرج ضمن سياسة العقاب الجماعي بحق الشعب الفلسطيني في ظل البرد القارس دون أي اعتبارات إنسانية.

وأكدت أن هذا الإجراء المتعمد من قبل شركة الكهرباء الإسرائيلية بات مرفوضًا وغير مبرر.

جاء ذلك خلال وقفة نظمتها نقابة العاملين أمام مقرات الشركة في كل من القدس، رام الله، بيت لحم، وأريحا، بمشاركة كافة العاملين موظفي الشركة، والفعاليات الوطنية، واللجنة الوطنية ومؤسسات القطاع الخاص والمجتمع المدني، ووسائل الإعلام.

وأكد المشاركون في الوقفات الاحتجاجية، رفضهم لما تمارسه كهرباء "إسرائيل" من عنصرية بحق كهرباء القدس من خلال قطع الكهرباء عن مناطق الامتياز، من قطع مبرمج بحجة الديون، ومن ثم تقنين الأحمال وقطع الكهرباء دون سابق إنذار حتى بعد دفع جميع المستحقات. 

وقال رئيس مجلس ادارة شركة كهرباء محافظة القدس ومديرها العام هشام العمري إن العنصرية البشعة التي تمارسها كهرباء "إسرائيل" وما خلفته من ألم بحق أبناء الشعب الفلسطيني بات مرفوضًا ولم يعد مقبولًا، فهو يمس كل مواطن بما فيهم موظفينا جراء الانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي.

وأشار إلى أن كهرباء "إسرائيل" استمرت بقطع وتقليص الطاقة المطلوبة على شبكات وخطوط الشركة في كافة مناطق الامتياز، حتى بعد قيامنا بتحويل كافة المستحقات المالية المترتبة علينا.

ولفت إلى أن شركة الكهرباء الإسرائيلية عمدت إلى تحويل الطاقة إلى المناطق الإسرائيلية لتخفيف الأحمال عن مناطقها.

وأكد العمري أننا نعمل مع الحكومة الفلسطينية برئاسة محمد اشتية وسلطة الطاقة الفلسطينية جنبًا إلى جنب منذ اليوم الأول للوصول إلى حل جذري للأزمة المفتعلة من قبل الشركة الإسرائيلية.

وأضاف أن الشركة قدمت التماسًا جديدًا للمحكمة الإسرائيلية، ورفع قضايا جديدة ضد إدارة كهرباء "إسرائيل" في ظل مواصلتها قطع الكهرباء عن مناطق الامتياز تحت حجج واهية يتذرعون بها لخلق البلبلة في الشارع ونزع الثقة ما بين الشركة والمواطن.

وأكد أننا لن نستسلم لهذه الإجراءات العنصرية من قبل شركة الكهرباء الإسرائيلية حتى نحصل على كافة حقوقنا من الطاقة المطلوبة.

بدوره، أكد مساعد المدير العام للشؤون الفنية منصور نصار أن كهرباء "إسرائيل" تتذرع في كل مرة بحجج واهية في قطعها وتقنينها للتيار الكهربائي، لتصدير أزمتها وتحميل مسؤولية فشلها لكهرباء القدس، فتارة يتحججون بالديون وتارة بالمشاكل الفنية، كعدم قدرة الشبكات وهذا كله افتراء وغير صحيح.

من جهته، قال رئيس نقابة العاملين في الشركة هاني عبد السلام إن هذه الخطوة التي اتخذتها النقابة والموظفين في الشركة تأتي احتجاجًا على الإجراء الإسرائيلي بقطع الكهرباء عن جميع مناطق الامتياز.

وشدد على أن الشركة ومنذ اليوم الأول لم تألوا جهدًا لتسخير كل طاقاتها الفنية لمحاولة التخفيف من هذا العبء وحل الأزمة.

وأوضح أنها تأتي في إطار الخطوات الواجب اتخاذها على كافة الصعد بما فيها الإجراءات القانونية لوضع حد للمأساة التي طالت أبناء الشعب الفلسطيني في كافة مناطق الامتياز في ضوء استمرار عمليات القطع المتكررة للتيار الكهربائي وبشكل مقصود من قبل كهرباء "إسرائيل" تحت حجج واهية.

من ناحيته، أشار الناشط المقدسي عبد اللطيف غيث إلى أن ما تقوم به كهرباء "إسرائيل" بات واضحًا للجميع، لا سيما أنها من افتعلت الأزمة القائمة لأهداف سياسية لخدمة الاحتلال الذي يستهدف المؤسسات المقدسية في مدينة القدس، بما فيها كهرباء القدس لوضع اليد عليها والسيطرة على الشركة.

ر ش/ط ع

الموضوع الســـابق

122 مستوطنًا يقتحمون باحات الأقصى

الموضوع التـــالي

قوة خاصة إسرائيلية تعتقل شابًا في القدس


جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل