الأخبار

المنتجات الزراعية بين السلطة والاحتلال.. إرباك أسواق وردات فعل

06 شباط / فبراير 2020. الساعة 09:28 بتوقيت القــدس.

تقارير » تقارير

تصغير الخط تكبير الخط

الضفة الغربية - خاص صفا

دخلت منتجات الخضار والفواكه على خط الأزمة بين السلطة و"إسرائيل" على خلفية تداعيات قرار وقف استيراد العجول وما تبعها من قرار مؤخرًا بوقف إدخال الخراف الصغيرة "الحملان" ما قد يؤدي لحالة من الإرباك في الأسواق.

ومنذ عدة أيام لا تسمح قوات الاحتلال من خلال المعابر المؤدية إلى أراضي 48 بدخول أي منتجات من الخضار والفواكه من الضفة الغربية المحتلة، في تطبيق فعلي لقرار وزير الزراعة الإسرائيلي أوري أريئيل، وهو أحد قادة غلاة المستوطنين، حيث أوقف استيراد الفواكه والخضار من السلطة الفلسطينية إلى "إسرائيل" حتى إشعار آخر، على الرغم من معارضة الشاباك والإدارة المدنية للاحتلال للقرار واعتبرته قرارًا "شعبويًا انتخابيًا".

وفي المقابل؛ ردت الحكومة الفلسطينية بمنع استيراد الخضار والفواكه من "إسرائيل"، ما أوجد تساؤلات حول ميزان الربح والخسارة في هذا الجانب فيما سيظهر خلال الفترة المقبلة تأثير كل ذلك على الأسواق.

ويصدر الفلسطينيون في الضفة الغربية إلى "إسرائيل" ما بين 280 إلى 300 طن منتجات زراعية بقيمة مليون شيقل يوميًا حسب بيانات وزارة الزراعة الإسرائيلية، حيث تستحوذ البندورة والبطاطا والفلفل بأنواعه والأعشاب الطبية والليمون على غالبية الصادرات الفلسطينية للداخل، فيما يتم استيراد العنب والأفوكادو والفراولة والبطيخ واللوزيات والجزر والخس والفواكه بالمجمل، كما تتبدل المنتجات حسب العرض والطلب بين الجانبين.

أسواق متداخلة

وتبلغ مجمل الصادرات الفلسطينية من المنتجات الزراعية 250 مليون دولار منها 100 مليون لـ"إسرائيل"، فيما تبلغ مساهمة قطاع الزراعة في الناتج المحلي الاجمالي 7% في العام 2018 وفي التشغيل القوى العاملة بلغت 6.1 % للربع الثالث 2019.

بدوره قال وزير الزراعة رياض العطاري تعقيبا على ذلك " إن قيمة التصدير الزراعي الفلسطيني إلى "إسرائيل" تبلغ سنويًا نحو 300 مليون دولار، أما حجم الاستيراد الزراعي نباتي وحيواني من "إسرائيل" فيصل إلى مليار و200 مليون دولار."

ولكن الخبير الزراعي مازن عواد قال لـ"صفا" إن نحو نصف إنتاج الخضار تحديدا يذهب للتصدير للداخل ما يعني أن المزارع الفلسطيني سيتضرر بشكل كبير، سواء أولئك الذي يصدرون مباشرة للداخل أو نتيجة تأثر الأسعار في السوق المحلي.

وأشار إلى أنه وبحسب البيانات فإننا نصدر ما قيمته 300 مليون دولار من المنتجات الزراعية فيما نستورد 200 مليون دولار سنويا، ما يعني أن ميزان الربح والخسارة في معادلة وقف التصدير بين الطرفين يحمل خسارة أكبر لنا في الجانب الفلسطيني.

وأضاف: "الحكومة تداركت ذلك في ردها على قرار وزير الزراعة الإسرائيلي بإدخال منتجات استهلاكية غير زراعية ضمن دائرة الحظر وهي المياه المعدنية والعصائر والمشروبات الغازية والتي نستورد منها ما قيمته 100 مليون دولار سنويا ليصبح الرد على القرار مكافئًا".

بدوره قال ابراهيم القاضي مدير عام الادارة العامة لحماية المستهلك لـ"صفا" إن القرار الفلسطيني بوقف استيراد تلك المنتجات يدخل حيز التنفيذ الخميس بعد أن تم الترتيب والتواصل مع التجار والمستوردين وتهيئة ذلك مع أطراف العلاقة التنفيذيين لمتابعة تطبيق القرار على أرض الواقع ومراقبة الأسواق والمعابر والتصدي لعمليات التهريب.

وأضاف أن فلسطين استوردت خضار وفواكه من اسرائيل خلال العام 2018 ما قيمته 300 مليون دولار، في حين بلغت قيمة ما تم استيراده من المياه المعدنية والمشروبات الغازية والعصائر ما قيمته 100 مليونٍ في ذات العام.

​ج أ/أ ك/ط ع

الموضوع الســـابق

حديث "القسام" عن الجنود الأسرى.. ما الهدف؟

الموضوع التـــالي

القدس والضفة تشتعلان.. 3 شهداء و3 عمليات إطلاق نار ودهس


جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل