الأخبار

الصين تتهم أميركا بنشر الذعر بدلا من تقديم المساعدة

04 شباط / فبراير 2020. الساعة 01:30 بتوقيت القــدس.

أخبار » دولي

تصغير الخط تكبير الخط

بكين -

قالت الصين إن الولايات المتحدة الأميركية لم تقدم أي مساعدة "ملموسة" خلال أزمة تفشي فيروس كورونا المتحور الجديد، وبدلا من ذلك تعمل على "نشر الذعر"، في حين تعتزم روسيا ترحيل الأجانب المصابين بالفيروس المميت.

وأودى فيروس كورونا بحياة 361 شخصا في الصين منذ اكتشافه في ديسمبر/كانون الأول، كما أصيب ما يربو على 17 ألفا في الصين وما لا يقل عن 171 في دول أخرى، وقال التلفزيون الصيني اليوم الاثنين إن هناك ما يزيد على 11 ألف حالة إصابة في إقليم هوبي وعاصمته ووهان.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الصينية هوا تشونينج "على حد علمي، الحكومة الأميركية لم تقدم أي مساعدة ملموسة للجانب الصيني بعد".

وأضافت "على العكس، كانت أول دولة تسحب طاقم عملها القنصلي من ووهان، وأول دولة تشير إلى سحب جزئي لطاقم السفارة، والأولى التي تعلن عن حظر دخول المواطنين الصينيين عقب أن أوضحت منظمة الصحة العالمية أنها لا توصي أو حتى تعارض السفر، بالإضافة إلى القيود التجارية ضد الصين".

وأوضحت أن الصين على ثقة في أنها ستفوز "بالحرب" ضد هذا الوباء، وتحمي حياة المواطنين والأجانب داخل حدودها.

وأضافت أن البلاد في حاجة لأقنعة الوجه الطبية وسترات وقائية ونظارات للحماية.

وفي واشنطن، قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إن بلاده اتخذت إجراءات حاسمة لحماية الأميركيين من خطر الفيروس، وعرضت المساعدة على الصين، لكن أحد المستشارين الكبار قال إن بكين لم تقبل العرض.

ترحيل

وذكرت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء اليوم أن روسيا تعتزم ترحيل الأجانب المصابين بفيروس كورونا الجديد، في حين تحاول بلدان العالم احتواء تفشي الفيروس سريع الانتشار.

وأبلغت روسيا -التي تمتد حدودها مع الصين 4300 كيلومتر- عن حالتي إصابة بالفيروس الأسبوع الماضي، والمصابان مواطنان صينيان.

وقال مسؤولون إن الجيش الروسي سيبدأ في إعادة المواطنين الروس جوا إلى ديارهم من إقليم هوبي الصيني بؤرة تفشي الفيروس.

ونقلت وكالة إنترفاكس عن رئيس الوزراء الروسي ميخائيل ميشوستين قوله اليوم إن موسكو تعتزم ترحيل الأجانب الذين ثبتت إصابتهم بالفيروس.

كما اقترح تأجيل المنتدى الاقتصادي الروسي السنوي المقرر عقده في مدينة سوتشي المطلة على البحر الأسود من 12 حتى 14 فبراير/شباط الجاري.

وقلصت موسكو بالفعل الرحلات الجوية المباشرة إلى الصين، وتصل الطائرات إلى صالة وصول خاصة في مطار شيريميتيفو بموسكو، حيث يتم فحص جميع الركاب، وأوقفت السكك الحديدية الروسية قطارات الركاب إلى الصين اعتبارا من منتصف الليل.

مصر

وفي مصر وصل بعد ظهر الاثنين إلى مطار العلمين شمال غربي البلاد 301 مصري تم إجلاؤهم من مدينة ووهان، بحسب مصادر ملاحية.

وهبطت طائرة تابعة لوزارة الطيران المدني في مطار العلمين وعلى متنها 290 مصريا و11 رضيعا، وفق المصدر نفسه.

وسيقيم العائدون في فندق تابع للقوات المسلحة في مدينة مرسى مطروح لمدة أسبوعين للتأكد من عدم إصابة أي منهم بالفيروس، وفق ما أعلنت وزارة الصحة المصرية.

وأكدت الوزارة أنه تم إخلاء أحد المستشفيات في مرسى مطروح وتجهيزه لاستقبال أي شخص يشتبه في إصابته بالفيروس، ورافق طاقم طبي من ستة أفراد العائدين على متن الطائرة، وفق المصدر نفسه.

وكانت مصر للطيران أعلنت وقف رحلاتها من وإلى ثلاث مدن صينية -هي هانغجو وبكين وغوانغجو- اعتبارا من الرابع من الشهر الجاري، وهو موعد مغادرة آخر فوج سياحي صيني موجود في مصر.

ولم تسجل أي إصابة بالفيروس في مصر.

السعودية

وفي السعودية، أكدت وزارة الصحة أن نتائج الفحوصات المخبرية الأولية التي تم إجراؤها للطلاب العشرة القادمين من مدينة ووهان الصينية كانت سلبية.

وقالت الوزارة -بحسب وكالة الأنباء السعودية (واس) اليوم الاثنين- إن الطلاب سيبقون في العزل الوقائي المخصص لهم لمدة 14 يوما تحت الإشراف الطبي الكامل، لاستكمال الفحوصات الإضافية والاطمئنان على صحتهم وسلامتهم.

ويبدأ مستشفى شيدته السلطات الصينية في ثمانية أيام لعلاج المصابين بفيروس كورونا في ووهان -بؤرة تفشيه- استقبال المرضى اليوم، وتصل طاقة المستشفى الاستيعابية إلى ألف سرير، ويهدف إلى تعويض نقص الأماكن في مستشفيات المدينة الأخرى إثر تفشي الفيروس.

وقتل الفيروس 361 شخصا وأصاب ما يزيد على 17 ألفا في الصين، وما لا يقل عن 171 في دول أخرى.

وقال التلفزيون الصيني اليوم إن هناك ما يزيد على 11 ألف حالة إصابة في إقليم هوبي وعاصمته ووهان.

والإمارات هي البلد العربي الوحيد الذي ظهر فيه فيروس كورونا المستجد، إذ أعلنت السلطات إصابة 4 أشخاص من عائلة واحدة قادمة من ووهان.

منع

من جهتها، أعلنت الرابطة الدولية لخطوط الرحلات البحرية الاثنين أنه سيتم منع الركاب وأفراد الطواقم الذي سافروا مؤخرا إلى الصين من الصعود على متن السفن السياحية في أنحاء العالم، في ظل ازدياد المخاوف حيال فيروس كورونا المستجد.

وأفادت الهيئة في بيان بأن أعضاءها يتخذون إجراءات وقائية إضافية لمنع تفشي الفيروس على متن سفنهم السياحية، حيث يمكن أن تنتقل العدوى بشكل سريع.

وقال مكتب الهيئة في هامبورغ في بيان "حظر أعضاء الرابطة الدولية لخطوط الرحلات البحرية حركة أفراد الطواقم من البر الصيني الرئيسي، وسيمنعون أي فرد سواء كان ضيفا أو من أفراد الطاقم سافر من أو عبر البر الصيني الرئيسي خلال الأيام الـ14 الماضية من الصعود على متن السفن".

وتمثل الرابطة بعض أكبر وأشهر خطوط الرحلات السياحية بما فيها "توي"، و"عايدة"، و"إم إس سي"، و"كوستا"، و"رويال كاريبيان"، و"كارنفال كروزز".

وذكرت الرابطة الدولية أن شركات الرحلات السياحية البحرية تجري عمليات فحص دقيقة للركاب وأفراد الطواقم قبل السماح لهم بالصعود على متن السفن وتبدل مسارات الرحلات إذا لزم الأمر.

وأضافت أن السفن السياحية معدة بشكل جيد للتعامل مع الطوارئ الصحية.

ق م

الموضوع الســـابق

دعوات تونسية للتظاهر وعقد جلسة برلمانية رفضًا لـ"صفقة القرن"

الموضوع التـــالي

مباحثات عسكرية في جنيف بين حكومة الوفاق وحفتر


جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل