الأخبار

يتطلع لتمويل مشروعه ودخول "غينيس"

"ميزان العدالة".. مُجسم لحُلم فلسطيني لم يتحقق بعد

25 كانون ثاني / يناير 2020. الساعة 06:13 بتوقيت القــدس.

تقارير » تقارير

تصغير الخط تكبير الخط

خان يونس – هاني الشاعر - صفا

"العدالة في السماء وعلى الإنسان الاجتهاد"، عملًا بهذه المقولة صنع الحداد أشرف أبو سعدة مُجسمًا مصغّرًا لـ"ميزان العدالة" في ورشته بمحافظة خانيونس جنوبي قطاع غزة، إذ أراد أن يعكس تطّلع الشعب الفلسطيني إلى نيل العدالة بعيدًا عن عنصرية الاحتلال الإسرائيلي وجرائمه المستمرة.

كان حُلم أبو سعدة (43 عامًا) أن يصنع مُجسمًا عملاقًا يبلغ ارتفاعه 35 مترًا ليدخل به موسوعة "غينيس" للأرقام القياسية، لكن التكلفة الباهظة للمشروع جعلته يصنع مجسمًا مُصغرًا بقياسات 1/10 من الفكرة الأصلية.

ويبلغ ارتفاع مجسم "ميزان العدالة" المصغّر 3.5 متر، والذراع الحامل لكفتي الميزان 1.54 متر.

وحفّز انضمام فلسطين لعديد الاتفاقيات الدولية مؤخرًا أبو سعدة على إنجاز مشروعه، وفق ما يقول لمراسل وكالة "صفا"، مشيرًا إلى أن "الشرعية الدولية كفلت لنا الكثير من الحقوق التي يمكن أن نطالب بتطبيقها من خلال العدالة الدولية".

ولازال الحداد الحاصل على درجة الماجستير يأمل أن يجد تمويلًا لفكرته ليصنع مجسمًا عملاقًا يضعه أمام حاجز بيت حانون/ إيرز أو معبر رفح، لتراه الشخصيات الاعتبارية التي تزور القطاع.

ويقول، أبو سعدّة، وهو يدهن جزءًا من مجسّم "ميزان العدالة" أمام ورشته، إن شعبنا يتعرض للحصار وكافة أنواع التمييز والاضطهاد والابرتهايد من الاحتلال، وعليه أن يوصل رسالته إلى العالم.

ويهدف أبو سعدة من خلال عمله الفني لتذكير العالم بعدالة قضيتنا، مضيفًا أن "الأمل بكافة أحرار العالم لم ينقطع بتحقيق العدالة، لشعبنا الذي سطّر بدمائه وصبره أسمى صور النضال في التاريخ المُعاصر".

ويرى أن "المجسم عدا عن بُعده الوطني، فهو معلم حضاري وهندسي على هذه الأرض التي عليها ما يستحق الحياة".

ويعتقد الحداد الفلسطيني أن مجسّمه- الذي طلاه باللون الذهبي- "سيكون معلمًا ليس فلسطينيًا بل عالميًا؛ ليكون بذلك قبلة كل مُطالب بحقوقه المسلوبة".

هـ ش/ أ ج

الموضوع الســـابق

"باب السلسلة".. حي مقدسي يتهدد منازله الانهيار الكامل

الموضوع التـــالي

متابعون: قضية الطفل "أبو رميلة" عززت وحدة أهل القدس


جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل