الأخبار

حقائق وأرقام عن تجارة الحيوانات الحية بالعالم.. ما ترتيب الدجاج؟

24 كانون ثاني / يناير 2020. الساعة 05:03 بتوقيت القــدس.

أخبار » اقتصاد

دجاج
دجاج
تصغير الخط تكبير الخط

الدوحة - صفا

تعج بحار العالم وطرقه بحيوانات المزارع، حيث تم شحن ما يقارب مليارين من الماشية والأغنام والدواجن والخنازير بالشاحنات أو السفن كصادرات عام 2017، في رحلات تتراوح بين بضع ساعات وستة أسابيع وأكثر.

وقالت صحيفة غارديان البريطانية إن الدجاج يقع في أعلى قائمة الحيوانات التي يتم تصديرها، إذ تضاعفت كمية الدجاج الحي التي يتم نقلها في جميع أنحاء العالم 16 مرة في خمسين عاما.

كما ازدادت أعداد حيوانات المزارع الحية الأخرى التي يتم تصديرها بشكل كبير خلال نصف القرن الماضي، وفقا لبيانات منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو).

واستغربت الصحيفة أن نمو هذا التصدير لم يؤثر فيه ولم يبطئ منه التقدم المحرز في تكنولوجيا التبريد الذي يسمح بتخزين ونقل اللحوم الطازجة والمجمدة، ولا المخاوف من انتشار الأمراض الحيوانية مثل حمى الخنازير الأفريقية.

الأسواق الرئيسية للواردات

قالت الصحيفة إن الدافع وراء هذه التجارة هو الشهية في جميع أنحاء العالم، ولكن الشرق الأوسط يعد مستوردا رئيسيا للأغنام منذ أن تم جمع السجلات لأول مرة من قبل منظمة فاو في ستينيات القرن الماضي، حيث استورد الأردن وحده أربعمئة ألف رأس من الغنم عام 2017، إضافة إلى ما تستورده السعودية ودول أخرى.

وتتكون الواردات الأميركية في الغالب من الخنازير من كندا والماشية من المكسيك، كما استوردت المملكة المتحدة -التي تقع في أسفل قائمة المستوردين- نصف مليون من حيوانات المزارع الحية عام 2017، كان معظمها خنازير من إيرلندا.

ونبهت الصحيفة إلى أن هذه الأرقام لا تشمل استيراد الدجاج الحي، حيث إن تلك الأرقام كبيرة جدا لدرجة أنها قد تشوه الرسوم البيانية.

مناطق التصدير

تقول الصحيفة: إذا قمنا بإدراج أرقام الدجاج في قائمة أكبر المصدرين فستكون هولندا في المقدمة، وإن كانت -مع استبعاد الدجاج الحي- هي ثاني أكبر مصدر للخنازير الحية والأبقار والأغنام والماعز بعد الدانمارك التي تقع في المقام الأول بسبب تجارة الخنازير الكبيرة البالغة 6.2 ملايين عام 2017 مع بولندا.

وتعد أستراليا مصدرا رئيسيا للأغنام والماشية منذ بدء سجلات الفاو، لكن أعداد صادراتها قد انخفضت بعد أن بلغت 6.5 ملايين عام 2000.

الماشية

تقوم فرنسا بتصدير أكثر من مليون رأس من الماشية كل عام منذ سبعينيات القرن الماضي -وفقا لبيانات الفاو- وقد ذهبت غالبيتها عام 2017 إلى إيطاليا وإسبانيا، وكذلك الماشية الحية إلى المغرب ولبنان والجزائر، في حين ذهبت معظم صادرات الماشية الحية في مالي نحو السنغال وكوت ديفوار بنحو نصف مليون رأس.

الأغنام

يشتمل سوق تصدير الأغنام الحية على الحيوانات المتجهة إلى الشرق الأوسط، حيث تستورد السعودية 5.8 ملايين رأس، والكويت 1.3 مليون، وقطر 590 ألفا، واليمن 450 ألفا، والأردن وعُمان أربعمئة ألف لكل منهما، وذلك بشكل رئيسي من أوروبا وأستراليا والصومال.

وحسب الصحيفة يضاف إلى هذه اللائحة مستوردون كبار آخرون: ليبيا (1.2 مليون رأس) وإيطاليا (مليون) سنويا.

الخنازير

معظم صادرات الخنازير الحية تأتي من الدانمارك وهولندا، وتتجه نحو بلدان أوروبية أخرى، مثل بولندا التي تستورد 6.2 ملايين من الدانمارك، وألمانيا التي استوردت من هولندا أكثر من ثمانية ملايين عام 2017.

أما جميع صادرات الخنازير الصينية -التي بلغت 1.6 مليون- فذهب جميعها إلى هونغ كونغ عام 2017، على الرغم من أن هذه التجارة قد تأثرت بتفشي فيروس حمى الخنازير الأفريقية الشديد العدوى الذي قلصها بنحو 40%.

الدجاج

تهيمن البلدان الأوروبية على سوق تصدير الدجاج الحي، حيث استطاعت هولندا وألمانيا وحدهما تصدير ما يقرب من سبعمئة مليون دجاجة عام 2017، إلا أن نسبة كبيرة من صادرات كلا البلدين من الدجاج تذهب إلى البلد الآخر.

كما صدرت هولندا 16 مليون دجاجة إلى المملكة المتحدة، أربعة ملايين إلى تايلند، ومليونان إلى كل من أوغندا وروسيا عام 2017، أما معظم صادرات الدجاج الحي من بلجيكا والتشيك والمجر فتذهب إلى دول أوروبية أخرى.

المصدر: الجزيرة نت

ع و

الموضوع الســـابق

أسعار صرف العملات مقابل الشيقل

الموضوع التـــالي

الذهب يتراجع مع انتظار المستثمرين لإيضاح بشأن فيروس "كورونا"


جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل