الأخبار

هنية يلتقي نائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية الماليزيين

24 كانون ثاني / يناير 2020. الساعة 03:28 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

كوالالمبور - صفا

التقى رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل هنية ووفد قيادة الحركة المرافق له يوم الجمعة، نائب رئيس الوزراء الماليزي وان عزيزة إسماعيل، ووزير الداخلية محيي الدين ياسين؛ في إطار لقاءاته الرسمية التي يعقدها مع القيادة الماليزية ومكونات المجتمع الماليزي.

واستعرض رئيس حماس، وفق تصريح صدر عن الحركة، التطورات السياسية المتعلقة بالقضية الفلسطينية ومحاولات تصفيتها، وخاصة فيما يتعلق بالقدس واللاجئين في إطار ما يسمى بصفقة القرن التي أعيد الحديث حول محاولات فرضها مؤخرًا وتستهدف ثوابت القضية الفلسطينية.

وأكد ضرورة مواجهة الصفقة وما يخطط لها، قائلًا إن الشعب الفلسطيني لن يمرر هكذا مخططات.

وشرح هنية الأوضاع الإنسانية الصعبة التي يعاني منها الفلسطينيون، سواء في مخيمات اللجوء، أو في الضفة المحتلة ومصادرة الأراضي ومضاعفة المستوطنات والمستوطنين وممارساتهم العدوانية العنصرية، وحصار غزة وما نجم عنه من آثار صعبة.

وأكد في الوقت نفسه، وفق الحركة، صورة الصمود والتحدي التي يعكسها الفلسطيني أيضًا، ورفضه لكل الإملاءات وإجهاضه للمؤامرات المختلفة، والتفاف الفلسطينيين حول المقاومة التي تشكل لهم الدرع الحامي وعنوان الثبات.

كما التقى رئيس الحركة والوفد المرافق وزير الداخلية الماليزي، إذ وضعه أيضًا في صورة خطورة المخططات التي تستهدف تصفية القضية الفلسطينية، والأوضاع المعيشية الصعبة للفلسطينيين في مختلف أماكن تواجدهم.

وأشاد بالعلاقة الثنائية مع ماليزيا، والمواقف المتقدمة لماليزيا تجاه فلسطين وقضيتها الوطنية وحقوق شعبنا، والدور الذي تقوم به رسميًا وشعبيًا لدعم صمود شعبنا وكسر الحصار.

وأشار رئيس الحركة إلى ضرورة إجراء الانتخابات الفلسطينية، مشيرًا إلى أن حماس قدمت ما هو مطلوب منها لإنجاح العملية الديمقراطية، وصولًا إلى تحقيق الوحدة الوطنية، وترتيب البيت الفلسطيني على قاعدة الشراكة.

أ ج

الموضوع الســـابق

حماس تُثمن حملة "الفجر العظيم" وتدعو الأمة للمشاركة فيها

الموضوع التـــالي

"الديمقراطية": إعلان الشق السياسي من "صفقة القرن" إعلان حرب على شعبنا


جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل