الأخبار

واشنطن تستدعي نتنياهو وغانتس لإطلاعهما على "صفقة القرن"

23 كانون ثاني / يناير 2020. الساعة 08:07 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

القدس المحتلة - ترجمة صفا

كشفت القناة "12" العبرية الليلة النقاب عن قرب الإعلان عن بنود صفقة القرن حيث جرى استدعاء رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وزعيم المعارضة بيني غانتس لزيارة عاجلة للولايات المتحدة الثلاثاء القادم لإطلاعهم على بنود الصفقة.

ونقلت القناة عن مصادر مطلعة قولها إن الصفقة لا تشمل إخلاء أي من المستوطنات في الضفة الغربية وتنص على دولة فلسطينية منزوعة السلاح.

وذكرت القناة أنه سيجري إطلاع الرجلين على أهم بنود الصفقة، في حين قالت إن الصفقة تنص على استمرار احتفاظ "إسرائيل" بالمستوطنات القائمة في الضفة تحت سيادتها.

كما تنص الصفة على أن القدس هي العاصمة الموحدة لـ"إسرائيل"، حيث سيطلب من الحكومة الإسرائيلية الدعم المبدئي لإقامة دولة فلسطينية.

ونشرت القناة أبرز بنود صفقة القرن ومنها أيضاً: بسط السيادة الإسرائيلية على جميع مستوطنات الضفة، سيتم ربط جميع المستوطنات جغرافياً مع "إسرائيل" عدا 15 مستوطنة معزولة سيتم ربطها بشوارع بديلة.

وتنص أيضاً على السماح لإسرائيلي بضم مستوطنات الضفة مباشرة، وأنه لن يكون للفلسطينيين أي سيطرة على الحدود وسيطرة إسرائيلية كاملة في القدس مع ممثلية فلسطينية شكلية، سيطرة اسرائيل كاملة في الأغوار وسيادة على مناطق مفتوحة ضمن مناطق C.

وبينت القناة بأن الصفقة تنص على قبول جميع المطالب الأمنية الإسرائيلية، من تبادل أراضي مقلص مع تعويضات بسيطة، وفيما يتعلق باللاجئين فلن يتم تعويضهم ومن الممكن استيعاب عدد قليل منهم في مناطق الضفة الغربية.

في حين وصفت مصادر سياسية إسرائيلية الصفقة بأنها فرصة تاريخية لمرة واحدة وأنه لهذا السبب طلب نتنياهو من وزرائه عدم التصريح أو التطرق للصفقة.

ولفتت القناة إلى أنه وفي حال رفض الفلسطينيين لشروط الحصول على دولة فستقول الولايات المتحدة لإسرائيل أن "كل شيء لكم وانه بإمكانكم ضم المستوطنات مباشرة".

ونشر الصحافي في القناة "12" بنود الصفقة الأربعة المذكورة قائلاً إنها "صفقة الأحلام بالنسبة لإسرائيل وأنها وللمرة الأولى تعرض الولايات المتحدة على "إسرائيل" السيطرة على المزيد من الأراضي وليس العكس".

وفي السياق أعلن الجيش الإسرائيلي عن رفع حالة التأهب في الضفة الغربية تحسباً لمواجهات عارمة في المناطق الفلسطينية حال نشر بنود صفقة القرن على المدى القريب.

في حين نقل عن أقطاب اليمين قولهم بأنهم لن يوافقوا على أي صفقة يتم فيها الانسحاب من أي شب من الضفة الغربية.

وفي السياق، ذكرت القناة "12" العبرية أن قيادة المنطقة الوسطى في الجيش أجرت قبل أسبوع ونصف تقييماً للأوضاع حيث تقرر رفع حالة التأهب في الضفة خشية موجة كبيرة من المواجهات رداً على نشر تفاصيل الصفقة.

وبينت أن التقديرات في الجيش الإسرائيلي تراوحت بين رد موضعي للفلسطينيين ورد "متطرف" وبالتالي فقد تقرر عدم المجازفة وتم رفع حالة التأهب والاستعداد لأي طارئ.

ع ص/أ ك

الموضوع الســـابق

هنية يلتقي رئيس البرلمان الماليزي وقادة أحزاب سياسية

الموضوع التـــالي

الجامعة العربية تدين النوايا الإسرائيلية بشأن الأغوار والبحر الميت


جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل