الأخبار

غزة: 3 أعمال تفوز بمهرجان العودة الدولي للأفلام

05 كانون ثاني / يناير 2020. الساعة 06:16 بتوقيت القــدس.

تقارير » تقارير

تصغير الخط تكبير الخط

غزة - متابعة صفا

اختتمت في غزة الأحد فعاليات مهرجان العودة الدولي للأفلام، وإعلان فوز ثلاثة أفلام.

وشارك بالفعالية التي نظّمها منتدى الإعلاميين الفلسطينيين ممثلين عن الفصائل والقوى الوطنية وصحفيين وممثلين عن الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار والفرق الفائزة بمهرجان العودة الدولي.

وقال رئيس المهرجان خضر الجمالي إن الاحتلال يحاول طمس الرواية الفلسطينية بكل ما أوتي من قدرات وإمكانات؛ مسخّرًا آلته العسكرية من خلال استهداف الإعلاميين والصحفيين.

وأشار إلى أن المهرجان يؤكد أن حقنا في العودة ثابت لا تنازل عنه، وأن الأجيال الفلسطينية لا تأبى إلا العودة لكل ربوع فلسطين.

وأوضح أن مهرجان العودة للأفلام هو لفتة جديدة لتوثيق تاريخ شعبنا من أجل الحرية والكرامة، "ونسعى لتوثيق جرائم الاحتلال وفضح جرائمه بحق شعبنا الأعزل لإيصال صورتنا ورسالتنا لكل أحرار العالم".

وذكر أن إجمالي أعداد الأفلام المشاركة في مهرجان العودة بلغت 214 مشاركة، رشحت منها 100 فيلم، ووصلت في المرحلة النهائية إلى 30 عملاً، هذه الأعمال موزّعة على فئات مختلفة.

وفاز بالمهرجان 15 عملاً فنيًا بجوائز المهرجان، وجاء في المرتبة الأولى عن فئة الأفلام الوثائقية، فيلم "إلى متى؟"، وفي الثانية فيلم "آخر لقطة"، وفي الثالثة فيلم "رزان" الذي يتحدث عن استشهاد الممرضة الفلسطينية رزان النجار خلال عملها في إنقاذ الجرحى بمسيرات العودة، عقب قنصها من قبل قناص إسرائيلي.

وقال رئيس اللجنة التحضيرية للمهرجان إبراهيم مسلم أن مهرجان العودة للأفلام جاء تتويجًا لمرحلة تاريخية عاشها شعبنا خلال مسيرات العودة ولنوصل رسالة للاحتلال أننا نحاربه فنيًّا وإعلاميًّا.

وأضاف: "جاء مهرجان العودة للأفلام لنساند اللجان القانونية الدولية والمحلية بهدف فضح جرائم الاحتلال خلال مسيرات العودة.

وأكد أن المهرجان "جاء لإثبات أن شعبنا يحارب الاحتلال فنيا وإعلاميا، كما يحاربه بالكلمة والبندقية، ونحن اليوم أمام رواية فلسطينية مهمة للأحداث، تثبت حق الشعب الفلسطيني في العودة إلى أرضه ودياره التي هُجّر منها".

وذكر رئيس لجنة التحكيم المخرج أشرف المشهراوي، أن اللجنة اختارت الأفلام الفائزة طبقًا لمعايير مهنية واحترافية، وهو ما ضمن الفوز للأفلام الأفضل.

وأعرب عن أمله في أن "تجذب الأفلام الفائزة اهتمام الرأي العام نحو قضية ورسالة الشعب الفلسطيني".

وقال المشهراوي إن مهرجان العودة يمثل فرصة ثمينة لإبراز المواهب ودعم المبدعين في مسيرتهم نحو إظهار معاناة الشعب الفلسطيني وتأكيد حقه في العودة.

بدوره، أوضح رئيس اللجنة القانونية للهيئة الوطنية لمسيرات العودة صلاح عبد العاطي أن مهرجان العودة للأفلام جاء متزامنًا مع فعل نضالي تمثل في مسيرات العودة وما حققته من استعادة مكانة القضية الفلسطينية وإحياء حق العودة.

وأكد عبد العاطي أن مسيرات العودة حققت وحدة وطنية ميدانية، "نأمل أن تنجح مع كل الجهود الرامية لإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الفلسطينية".

وذكر أن مسيرات العودة فضحت جرائم الاحتلال وساهمت بإصدار قرارات دولية أكدت على ارتكاب الاحتلال جرائم حرب بحق المتظاهرين السلميين.

وبيّن أن مهرجان العودة للأفلام جاء في ضوء قرار المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية في فتح تحقيق جاد بجرائم الاحتلال بحق المدنيين الفلسطينيين بما فيها استهداف المسيرات السلمية.

وضمت لجنة التحكيم إلى جانب المشهراوي، عضوية كل من؛ تامر المسحال، معد ومقدم برنامج ما خفي أعظم بقناة الجزيرة القطرية، وصانع المحتوى هشام جابر، والمنتج المخرج محمد سلامة، والإعلامية مجدولين حسونة، والمخرج عزمي القيشاوي، وهشام زقوت مراسل قناة الجزيرة بغزة.

وأعلن منتدى الإعلاميين الفلسطينيين في 22 أغسطس 2018، عن انطلاق "مهرجان العودة الدولي للأفلام القصيرة"، فاتحا الباب للتنافس أمام مختلف المنتجين.

ف م/أ ك

الموضوع الســـابق

حسابات وأملاك ذوي أسرى الداخل.. هدف "إسرائيل" للقرصنة والانتقام

الموضوع التـــالي

"حل التمثيل التنظيمي".. أقسى أدوات المواجهة على إدارة سجون الاحتلال


جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل