الأخبار

الخارجية والمغتربين: نعتزم رفع معاناة أهالي العيساوية إلى الجنائية الدولية

05 كانون ثاني / يناير 2020. الساعة 02:00 بتوقيت القــدس.

أخبار » قدس

تصغير الخط تكبير الخط

رام الله - صفا

أعلنت وزارة الخارجية والمغتربين يوم الأحد عزمها رفع معاناة أهالي بلدة العيساوية بالقدس المحتلّة إلى محكمة الجنايات الدولية، وذلك في ظل تصاعد الحملات الإسرائيلية ضدهم.

وقالت الخارجية في بيان وصل "صفا" إنّ سلطات الاحتلال الإسرائيلي لم تكتفي بفرض "الحبس المنزلي الليلي" على الشبان المقدسيين لمدة تتراوح ما بين 3-4 أشهر بشكل يتناقض تمامًا مع القانون الدولي وحقوق الإنسان، بل تعتزم أيضًا إصدار أوامر "اعتقال منزلي ليلي إداري" لعدّة أشهر إضافية.

واعتبرت أنّ هذه القرارات الإسرائيلية انتهاك صارخ لحرية المواطنين في الحركة والتجوال، وهي ترجمة لسياسية استعمارية للنيل من صمود أهالي بلدة العيسوية الذين يعانون منذ ما يزيد عن 8 أشهر من حملة قمع ومداهمات من شرطة الاحتلال.

ورأت أنّ "استهداف العيساوية بشكل خاص هو محاولة مستميتة من طرف الاحتلال لتحقيق نجاح ولو جزئي لسياسة القمع التي يتبعها لعلها تكون رادعاً وعبرة للآخرين".

وحذّرت الوزارة من "مغبّة التعامل مع الاعتقالات الجماعية والتعسفية كأمور باتت مألوفة واعتيادية لأنها تتكرر كل يوم، أو التعامل معها من قبيل الأرقام في الإحصائيات فقط؛ بما يخفي حجم المعاناة الكبير التي تتكبّده العائلات والأسر الفلسطينية جراء المداهمات الليلية الإسرائيلية للبلدات الفلسطينية".

وذكرت أنّ اعتقالات الاحتلال استهدفت بشكل أساس "المرأة الفلسطينية، وطلبة الجامعات، والفتية من طلبة المدارس، في محاولة لضرب مرتكزات الوعي والصمود الوطني لتلك الفئات، عبر فرض سلطة الخوف والترهيب عليهم لردعهم عن التفكير في مقاومة الاحتلال".

واعتبرت أنّ سياسة التضييق والاعتقالات الإسرائيلية المتواصل جزء لا يتجزّأ من حرب الاحتلال المفتوحة على الوجود الوطني والإنساني للشعب الفلسطيني في أرض دولة فلسطين المحتلة، معلنة عزمها رفع معاناة العيساوية للجنائية الدولية وصولًا لمحاسبة ومعاقبة من تجرأ على استهداف البلدة ومواطنيها.

ع و/ط ع

الموضوع الســـابق

أكثر من 23 اقتحاماً للأقصى و49 منعًا للأذان في الإبراهيمي بديسمبر

الموضوع التـــالي

الأوقاف تحذر من اعتداءات الاحتلال بحق المسجد الأقصى


جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل