الأخبار

"ضربة لمحاولات حصار الحركة"

نعيم: مشاركة حماس بقمة "كوالالمبور" تطور نوعي له ما بعده

14 كانون أول / ديسمبر 2019. الساعة 05:01 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

غزة - خـاص صفا

من المقرر أن تشارك حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في قمة كوالالمبور الإسلامية 2019 يوم الأربعاء المقبل بوفد من قيادة الحركة.

وتأتي مشاركة حماس بدعوة من رئاسة الوزراء الماليزية، في القمة التي ستشارك فيها دول ماليزيا وتركيا وقطر وإندونيسيا وباكستان، بالإضافة لمشاركة نحو 450 شخصية من القادة والمفكرين والمثقفين من 52 دولة.

وبدأ رئيس الحركة إسماعيل هنية الأسبوع الماضي جولة لعدد من الدول، يُعتقد أنها ستستمر لأشهر، وهي المرة الأولى التي يسافر فيها من غزة منذ توليه منصبه.

وقال عضو مكتب العلاقات الدولية في حماس باسم نعيم لوكالة "صفا": "إن مشاركة وفد من حماس متوقعة في وقت أصبحت فيه حركة كبيرة فاعلة ومؤثرة ليس فقط فلسطينيًا؛ وإنما على مستوى المنطقة؛ لذا فإن مشاركتها في اللقاءات الإقليمية سيتطوّر مستقبلًا".

وأضاف أن "المشاركة تعكس أهمية الحركة ومكانتها، كما تعكس اهتمام الدول الأخرى المشاركة في المؤتمر بالقضية الفلسطينية، وستشكّل نقطة انطلاق إضافية جديدة في علاقاتها مع الدول الكبرى والأحزاب المؤثرة إقليميًا".

كما تأتي المشاركة في ظل محاولات من أسماهم القيادي بحماس "الأعداء والخصوم في محاصرة الحركة بشكل خاص والمقاومة بشكل عام".

واستدرك بقوله: "لكن قدرات وصمود الشعب الفلسطيني أمام هذه المحاولات تؤكد أن حماس والمقاومة تستطيع كسر كل يوم جزءًا من القيود المفروض عليها".

وفي سياق حديثه عن طبيعة علاقات حركته بالدول المحيطة في المنطقة في ظل الضغط الأمريكي لقطعها، قال نعيم: "هناك مشكلة في علاقة حماس بدول معيّنة في العالم بسبب الظلم الذي يتعرض له الشعب الفلسطيني ومشروع المقاومة تحديدًا".

وأضاف "هناك دول تتأثر رغبتها بدعم الشعب ومقاومته بسبب هذا الضغط الأمريكي ومن اللوبي الصهيوني، لكن معظمها تتطلع لدعم الشعب والتحرر من هذا الضغط".

وتهدف القمة التي تنعقد في مركز مؤتمرات كوالالمبور إلى مناقشة قضايا العالم الإسلامي والبحث عن سبل حل جديد لمشاكله، إلى جانب المساهمة في إصلاح وضع الأمة والدول الإسلامية عامةً.

كما تهدف إلى إيجاد شبكة بين القادة المسلمين والمفكرين والعلماء والمثقفين من شتى أرجاء العالم، إضافة إلى إعادة إحياء الحضارة الإسلامية.

ومن أبرز زعماء العالم المتوقع مشاركتهم في القمة، الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وأمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، والرئيس الإيراني حسن روحاني، ورئيس وزراء باكستان عمران خان، بالإضافة إلى رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد بوصفه رئيس القمة.

ر ب/أ ك/ أ ج

الموضوع الســـابق

"الديمقراطية": حماس تمثل نهجًا لمواصلة طريق النضال

الموضوع التـــالي

مستوطنون يخربون معدات إنشاءات لمقاول بالأغوار


جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل