الأخبار

إجراء الانتخابات بالقدس مطلبنا ومعركتنا جميعًا

برهوم لصفا: مبررات عدم إصدار مرسوم الانتخابات انتهت

10 كانون أول / ديسمبر 2019. الساعة 12:17 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

غزة خاص - صفا

قالت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" إن "قضية إجراء الانتخابات في القدس المحتلة هي موقف الكل الوطني الفلسطيني وهي معركة مع الاحتلال الإسرائيلي تحتاج إلى موقف وطني موّحد لخوضها".

وأوضح الناطق الرسمي باسم حماس فوزي برهوم في تصريح خاص لوكالة "صفا" الثلاثاء: " الأصل الأن أن يصدر الرئيس محمود عباس المرسوم المنتظر من الجميع بشأن موعد إجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية، بعد أن انتهت مبررات عدم إصداره، والتي كان عباس يرهنه برد الفصائل بما فيها حماس".

وأضاف "حماس بشهادة الجميع وعلى رأسهم رئيس لجنة الانتخابات حنا ناصر قدمت كل ما هو مطلوب منها بخصوص العملية الانتخابية من البداية حتى النهاية، وهذا واضح في الرسالة التي قدمها ناصر لعباس في الزيارة الأخيرة".

وتابع "الكل ينتظر المرسوم الرئاسي الذي لم يُصدر رغم مرور أسبوعين على تسليمنا الرد، وحماس من باب المسئولية الوطنية وبغية ترتيب البيت الداخلي الفلسطيني قدمت كل المرونة والتسهيلات بما يضمن إجراء الانتخابات، حتى يتم التفرغ بعدها للقضايا الوطنية الكبرى خاصة ما يحدث في القدس وغزة وقضية اللاجئين، لتواجهها بشكل موحد وقوي".

واستطرد "أم ا بخصوص حديث عباس عن ضرورة إجراء الانتخابات في القدس فهذا مطلب الكل الفلسطيني وليس عباس فقط، ويجب ألا نترك قضية القدس لنوايا الاحتلال أو تدخلات بعض الدول".

وشدد برهوم على أن المطلوب الأن في معركة إجراء الانتخابات في القدس أولًا ضغط دولي لإلزام الاحتلال بإجرائها، ومن هنا تأتي أهمية اللقاء الوطني المقرر بعد إصدار المرسوم الرئاسي بشأن الانتخابات".

وأكد أن أهمية هذا اللقاء هي أنه سيتم فيه وضع كل القضايا بما فيها إجراء الانتخابات في القدس لأنها معركة بينا وبين الاحتلال، ويجب أن تكون معركتنا جميعًا وهذا الموقف الوّحد بحاجة إلى نقاش والنقاش بحاجة إلى لقاء قيادي مقرر حتى يتم الخروج به".

وسلّمت حركة حماس ردها بشأن الانتخابات لرئيس اللجنة قبل نحو أسبوعين، ووصف رئيس الحكومة محمد اشتيه في جلسة حكومته أمس رد الفصائل بأنه "مبشّر"، ولم يتم إصدار مرسوم رئاسي رغم مرور أسبوعين على تسلّم الرد.

وكان الرئيس محمود عباس قال مساء الاثنين "إننا ذاهبون إلى الانتخابات بعد أن وافقت عليها جميع التنظيمات"، لكنه أضاف "أنه بقي خطوة واحدة صغيرة، لكنها كبيرة، قضية القدس في عام 1996 و2006 أجرينا الانتخابات لأهل القدس في القدس ولن نقبل أن ينتخب أهل القدس في غير القدس".

وأشار بالقول "نحن ننتظر الآن أن نستمر في جهودنا ونطلب من أوروبا وغيرها أن تبذل مساعيها مع إسرائيل لتقبل إجراء الانتخابات كما كانت عام 1996 و2005 و2006".

لكن برهوم شدد على أن ضرورة أن يتم توحيد الجهد الفلسطيني لخوض معركة إجراء الانتخابات في القدس بموقف موّحد، بدلًا من تركها لنوايا الاحتلال وتدخل بعض الدول".

ر ب/ط ع

الموضوع الســـابق

لم تعرض مع الوسطاء..حماس تنفي الأنباء حول "تهدئة طويلة"

الموضوع التـــالي

الشيخ: طلبنا من "إسرائيل" السماح بإجراء الانتخابات في القدس


جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل