الأخبار

معتقل بسجن "الوقائي" منذ فبراير

​مؤمن نزال.. مصير مجهول منذ 16 يومًا وعائلته تستصرخ لإنقاذه

07 كانون أول / ديسمبر 2019. الساعة 02:43 بتوقيت القــدس.

تقارير » تقارير

46102576b731d271c34683dc52b83fc0
46102576b731d271c34683dc52b83fc0
تصغير الخط تكبير الخط

​قلقيلية - خاص صفا

ينتاب عائلة المعتقل السياسي في سجون الأجهزة الأمنية بالضفة الغربية المحتلة مؤمن نزال (18عامًا) منذ فبراير/ شباط الماضي، حالة من القلق والخوف الشديدين على مصيره، في ظل انقطاع الاتصال والتواصل معه، وعدم سماح جهاز الأمن الوقائي لعائلته بزيارته.

ومنذ 19 نوفمبر الماضي، لا تعلم عائلة نزال شيئًا عنه، تقول والدته شريفة نزال لوكالة "صفا" والألم يعتصر قلبها: "نعيش أيامًا عصيبة وصعبة، فلا نعلم شيئًا عن مؤمن، فالزيارة ممنوعة والاتصال والتواصل معه منقطع منذ أكثر من 16 يومًا".

وتضيف "لا تصلنا أية أخبار عن وضعه، في ظل استمرار إضرابه المفتوح عن الطعام، وحتى المحامي مُنع من زيارته السبت الماضي، دون إبداء أية أسباب".

وتتساءل نزال بحرقة: "أين ابني مختفي، ولماذا كل هذا التعتيم على وضعه، أريد أن أعرف مصيره أكان حيًا أم ميتًا"، مضيفة "آخر مرة سُمح لي بزيارته كانت بتاريخ 24 آب/ أغسطس الماضي".

قصة معاناة

وبدأت قصة معاناة مؤمن في سجون السلطة بتاريخ 24 فبراير الماضي عندما اقتحمت قوات كبيرة من الأجهزة الأمنية منزله في مدينة قلقيلية شمال الضفة، عقب عودته من جامعته، وتم تخريب مقتنياته ومصادرة العديد منها بما فيه أجهزة إلكترونية وأوراق طابو وجواز سفر لشقيقه محمد. وفق والدته

وتعرض مؤمن منذ لحظة اعتقاله، تقول والدته، "لرحلة عذاب بدأت من سجن الأمن الوقائي في قلقيلية استمرت لمدة ساعتين وبعدها جرى نقله إلى سجن الوقائي في بيتونيا برام الله، حيث تعرض هناك لتعذيب وتنكيل شديد، وللشبح على الكرسي والتحرش والشتائم، بالإضافة لست جلسات صعق بالكهرباء".

وبعد شهرين على اعتقاله، سمح الأمن الوقائي لوالده ووالدته بزيارته، وهنا توضح نزال أن "ابنها لم يخبرهم بما كان يجري معه داخل السجن من تعذيب، لأن الزيارة كانت تتم بوجود ضابط من الوقائي داخل الغرفة".

وتتابع والدته إن" الأمن الوقائي وجه لابنها تهمًا عديدة، أبرزها حيازة سلاح دون ترخيص، تشكيل القوة التنفيذية في غزة، إثارة النعرات الطائفية، وتصنيع مواد متفجرة، كلها تهمًا باطلة وملفقة وغير صحيحة، رفضها مؤمن".

وتواصل حديثها لوكالة "صفا" قائلة: "مؤمن طالب جامعي يدرس تخصص الهندسة الكهربائية في جامعة خضوري بطولكرم، سنة أولى، وهو متفوق في دراسته منذ الصغر، لكن هذا الاعتقال حرمه من استكمال دراسته".

وخاض مؤمن منذ اعتقاله خمسة إضرابات عن الطعام، رفضًا واحتجاجًا على استمرار اعتقاله، كان آخرها قبل أكثر من أسبوعين ولا زال، وهذا ما دفع والدته للتضامن معه بالإضراب عن الطعام للمرة الرابعة.

وتشير والدة نزال إلى أنها مضربة عن الطعام منذ الأحد الماضي تضامنًا مع ابنها، مؤكدة أنها ستواصل إضرابها هذه المرة، رغم وضعها الصحي وحتى الإفراج عن ابنها، وسوف تضرب عن الماء أيضًا.

وتضيف أن" ابنها بسبب الاعتقال والإضراب المتكرر والتعذيب، يمر بوضع صحي سيء، ظهرت أعراضه على جسده الهزيل، فهو يشعر بآلام في الكلي والأسنان، واصفرار في الوجه، وضعف في النظر، ونقص في الوزن، وضعف في الحركة والتنقل، وفق ما نقله والده في آخر زيارة له بتاريخ 15 نوفمبر الماضي".

مناشدة لمعرفة مصيره

وأصدرت محكمة بداية رام الله ثلاثة قرارات بالإفراج عن مؤمن، "لكن في كل مرة يرفض الأمن الوقائي تنفيذ تلك القرارات رغم دفع عائلته كفالتين ماليتين للإفراج عنه، ويتم توجيه تهمًا جديدة له". بحسب والدته

وبتاريخ 22 نوفمبر الماضي، جددت المحكمة اعتقاله لمدة 45 يومًا، رافضة الإفراج عنه.

ووجهت والدته العديد من المناشدات للمؤسسات الحقوقية والجهات المعنية بضرورة النظر لقضية ابنها والتدخل العاجل للإفراج عنه، دون أن تجد آذانًا صاغية.

وفي رسالة وجهتها للهيئة المستقلة لحقوق الإنسان وللعديد من الهيئات الحقوقية والإنسانية، تقول الأم المكلومة: "ما بدي تنسيق زيارات ولا اتصالات لابني، سؤالي الوحيد ابني مؤمن أين، منذ 16 يومًا لا أعرف عنه شيئًا، أريد أن أعرف إن كان حيًا أم ميتًا أم فعلوا فيه شيء آخر".

كما وجهت صرختها الأخيرة لكل المعنيين والمسؤولين عن قضية ابنها، مطالبة إياهم بالعمل السريع لمعرفة مصير ابنها والإفراج عنه فورًا وقبل فوات الأوان.

وحول قضية الطالب نزال، يقول المحامي مهند كراجة لوكالة "صفا" إنه لا يوجد أية مبررات لاستمرار تمديد اعتقاله، لافتًا إلى أن محكمة بداية رام الله مددت في آخر جلسة توقيفه لمدة 45 يومًا، بحجة عدم انتهاء إجراءات التحقيق معه.

ويضيف أن النيابة العامة برام الله وجهت لمؤمن تهمًا عديدة، إلا أنه رفضها أمام النيابة، ورغم صدور عدة قرارات بالإفراج عنه، إلا أنها لم تنفذ حتى اللحظة.

ر ش/ط ع

الموضوع الســـابق

الشاب نبهان.. صديق الصقور والأفاعي

الموضوع التـــالي

معاناة أهالي مخيم جباليا مع الأمطار بلا حلول جذرية


جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل