الأخبار

مدعية المحكمة الجنائية الدولية منزعجة لرغبة "إسرائيل" ضم غور الأردن

05 كانون أول / ديسمبر 2019. الساعة 08:54 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

لاهاي - صفا

عبر مكتب المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية في لاهاي، اليوم الخميس، عن قلقه بشأن نية "إسرائيل" ضم غور الأردن.

وكان رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو أعلن قبل الانتخابات بأنه في حال انتخابه، سيطبق السيادة الإسرائيلية في غور الأردن وشمال البحر الميت، إضافة لتأكيد زعيم تحالف "كحول لفان" بيني غانتس بأن غور الأردن سيكون جزءا من "إسرائيل" في أي تسوية سلمية في المستقبل.

وجاء في التقرير السنوي لمكتب المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا التي ستغادر منصبها في العام 2021 "تشعر بالقلق إزاء المقترحات المقدمة خلال الحملة الانتخابية الأخيرة والمتوقع تقديمها إلى الكنيست، والتي بموجبها ستضم إسرائيل وادي الأردن في الضفة الغربية".

وتأتي نتائج هذا التقرير متزامنة مع اعلان محامي عائلات ضحايا الهجوم الإسرائيلي على أسطول المساعدات لقطاع غزة في 2010، اليوم الخميس، أنهم سيستأنفون قرار المحكمة الجنائية الدولية التي قضت بعدم توجيه تهم لـ"إسرائيل".

وصرحت مدعية المحكمة فاتو بنسودا الاثنين في وثائق قدمتها للمحكمة "لا أساس وجيها للمضي قدما في إجراء تحقيق".

وفي 31 أيار/مايو 2010، تعرض أسطول الحرية الذي نظمته جمعية تركية لهجوم من قبل وحدة من القوات الخاصة الإسرائيلية فيما كان في المياه الإقليمية متجها إلى قطاع غزة الخاضع لحصار إسرائيلي.

ويأتي قرار بنسودا بعد ثلاثة أشهر من إصدار المحكمة، ومقرها لاهاي، للمرة الثانية توجيهات لمدعيتها العامة بإعادة النظر في قرارها عدم ملاحقة "إسرائيل" الصادر في عام 2014.

وكانت جزر القمر، الدولة المطلة على المحيط الهندي وحيث كانت السفينة مسجّلة، أولى الجهات التي رفعت الدعوى ضد "إسرائيل".

وقرَّرت بنسودا عام 2014 عدم ملاحقة "إسرائيل"، معتبرة أن الوقائع "ليست على درجة كافية من الخطورة"، ما يعني أنه يمكن اعتبار القضية غير مقبولة بالنسبة للمحكمة الجنائية الدولية.

وأكدت بنسودا قرارها عام 2017 بعدما أمرتها المحكمة الجنائية بإعادة النظر في القضية. و"إسرائيل" ليست عضواً في المحكمة، إلا أن ملاحقة الإسرائيليين قضائيًا أمر ممكن.

وقال المحامون إن هذه ليست مشكلة منفصلة وإن مكتب الادعاء "يرفض عن قصد" فتح تحقيقات تتعلق بقضايا الفلسطينيين.

ع ق

الموضوع الســـابق

ديختر: الوضع "زفت" عندما فشلنا باغتيال قادة حماس

الموضوع التـــالي

نصيحة "ثمينة" لحماية الشعر من التقصف والتساقط


جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل