الأخبار

الاحتلال يسعى للاستيلاء على منزل قرب مستوطنة بالخليل

02 كانون أول / ديسمبر 2019. الساعة 01:36 بتوقيت القــدس. منذ 3 أيام

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

الخليل - صفا

يحاول جيش الاحتلال من خلال قراره العسكري بالسيطرة على منزل عائلة الشّريف المطلّ على باحات المسجد الإبراهيمي في مدينة الخليل جنوب الضّفة الغربية، فتح منفذ على أسطح محال تجارية مجاورة، ينوي إقامة مستوطنة جديدة عليها.

وأعلن وزير جيش الاحتلال نيّته إنشاء بؤرة استيطانية جديدة في سوق الخضار القديم، بمدينة الخليل، في إطار عمليات التوسّع الاستيطانية الجارية في قلب المدينة، في منطقة مغلقة بأوامر عسكرية منذ مجزرة المسجد الإبراهيمي عام 1994.

وشكّلت هذه المنطقة قلب مدينة الخليل، وميدان الحياة التجارية في الأعوام التي سبقت المجزرة، بينما تمارس سلطات الاحتلال عمليات الإغلاق والحصار لهذه المناطق، والحيلولة دون تمكّن أصحابها من الوصول إليها.

يقول المواطن أحمد الشّريف أحد ورثة المحل التجاري إنّ ما تسمّى بالإدارة المدنية الإسرائيلية أبلغت العائلة بوضع اليد على المحل، وضرورة إخلائه، وهدّدتهم باستخدام القوّة من أجل تنفيذ عملية الإخلاء.

ويشير إلى أنّ سلطات الاحتلال تنوي استخدام المحل كجسر للاستيلاء على بيوت قديمة للفلسطينيين ومهجورة، لمصادرتها، والعبور منها إلى بيوت أخرى استولى عليها المستوطنون منذ زمن، وتقطنها عدد من عائلاتهم.

ويصف الشّريف موقع هذه المحال بالحسّاس جداً، لوقوعه أمام ساحة المسجد الإبراهيمي، وقربه من بؤر استيطانية في قلب المدينة ووسط البلدة القديمة.

ويبين بأنّ المحل جزء من عمارة سكنية تقطنها عائلة الشّريف، وتملكه العائلة منذ أكثر من مئتي عام، وتستخدمه عائلة مسودة.

ح خ/أ ك

الموضوع الســـابق

هنية والنخالة يصلان القاهرة

الموضوع التـــالي

حماس: إنشاء حيّ استيطاني بالخليل سياسة ممنهجة لتهويد تاريخها

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل