الأخبار

حملت السلطة المسؤولية

الشعبية تُطالب بمحاسبة كل من تعرض للأسرى المحررين مهما كان موقعه

26 تشرين ثاني / نوفمبر 2019. الساعة 11:34 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

غزة - صفا

حملّت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين السلطة الفلسطينية وأجهزتها الأمنية مسئولية الاعتداء على خيمة الأسرى المحررين المقطوعة رواتبهم المعتصمين وسط مدينة رام الله.

ودعت الجبهة في بيان وصل وكالة "صفا" الثلاثاء إلى إطلاق سراح المناضلين المضربين عن الطعام الذين تم اعتقالهم أثناء المداهمة.

ووصفت ما جرى بأنه اعتداء "آثم وسلوك غير مسئول"، يجب أن يخضع المسئول عنه إلى المساءلة مهما كانت درجته ووزنه وموقعه، مؤكدة أن حق الاحتجاج والتعبير عن الرأي مكفول وفقًا للقانون.

وأكدت أنه بدلًا من أن يتم إنصاف هؤلاء الأسرى الذين أمضوا زهرة عمرهم داخل سجون الاحتلال وإعادة حقوقهم المسلوبة يتم الاعتداء عليهم وقمعهم بهذه الطريقة والوحشية وبذات الأسلوب الذي يمارسه الاحتلال بحق أبناء الشعب الفلسطيني أثناء مداهمته البيوت وممارسة الاعتقال.

وأعربت عن تضامنها الكامل مع الأسرى المحررين في نضالهم العادل والمشروع من أجل استعادة حقوقهم، واستنكارًا لجريمة الاعتداء بحقهم.

ودعت الجبهة الشعبية السلطة إلى "التراجع عن هذه السياسة غير المقبولة لا وطنيًا ولا شعبيًا بحق مناضلين قدمّوا حياتهم من أجل الوطن".

وكانت قوة من الأجهزة الأمنية الفلسطينية داهمت فجر الثلاثاء خيمة الأسرى المحررين المعتصمين وسط مدينة رام الله وهدمت الخيام وصادرت أدواتهم، واعتقلت كلًا من المحامي عبد الرازق العاروري وإيهاب السده ومحمد عديلي ومحمد الجعبري، وهم مضربون عن الطعام لليوم السابع عشر.

ر ش/ ع ق

الموضوع الســـابق

اختناقات بمواجهات مع الاحتلال في الخليل

الموضوع التـــالي

مواجهات مع قوات الاحتلال في مسقط رأس الأسير الشهيد أبو دياك


جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل