الأخبار

الشرطة تفرق مسيرة كبيرة ضد الحكومة في العاصمة البوليفية

22 تشرين ثاني / نوفمبر 2019. الساعة 02:41 بتوقيت القــدس.

أخبار » دولي

تصغير الخط تكبير الخط

لاباز "بوليفيا" - صفا

فرقت الشرطة البوليفية بالغاز المسيل لدموع الخميس تظاهرة ضد الحكومة في العاصمة لاباز بينما يناقش البرلمان وسائل الخروج من الأزمة الخطيرة التي تهز البلاد.

وحمل آلاف الأشخاص نعوش خمسة أشخاص قتلوا الثلاثاء في صدامات في مدينة إل ألتو المحاذية للاباز وتعد معقل الرئيس السابق إيفو موراليس.

واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع في ساحة سان فرانسيسكو في وسط لاباز مما اضطر مجموعتان تحملان نعشين لوضعهما على الأرض لفترة قصيرة بعدما حاصرتهما سحب الغاز.

وهتف المتظاهرون "عدالة! عدالة!"، متهمين السلطات بإطلاق النار على المتظاهرين المؤيدين لموراليس الذي لجأ إلى المكسيك بعدما أجبر على الاستقالة. وكان هؤلاء يحتجون الثلاثاء على القمع وعلى حكومة جانين أنييز الرئيسة بالوكالة منذ 12 تشرين الثاني/نوفمبر.

وقتل ثمانية رجال بالرصاص في مواجهات الثلاثاء مع قوات الأمن بالقرب من مصنع لتوزيع المحروقات في سينكاتا في إل ألتو. واندلعت الصدامات بينما كان الجيش والشرطة يقومان بإخلاء المصنع الذي احتله متظاهرون قبل أسبوع للمطالبة باستقالة أنييز.

وبسقوط القتلى الثمانية ارتفعت حصيلة ضحايا الأزمة التي تشهدها بوليفيا إلى 32 قتيلا على الأقل بينهم 17 سقطوا في صدامات مع قوات الأمن.

وتنفي الحكومة اي مسؤولية في سقوط هؤلاء القتلى.

وقال المزارع روفينو كوبا (42 عاما) الذي شارك في تظاهرة الثلاثاء لوكالة فرانس برس "مزقونا بالرصاص. كان ذلك دمويا".

من جهتها، صرحت امرأة من السكان الأصليين وهي تحمل رضيعا في شهره الثامن على ظهرها وطلبت عدم كشف اسمها خوفا من إجراءات انتقامية "نطالب بالعدالة ولا نريدأن تكون هذه السيدة رئيسة".

وذكر صحافيون من فرانس برس أن نحو عشرين شخصا اعتقلوا.

ط ع

الموضوع الســـابق

العثور على جثث 13 جنديا يرفع حصيلة هجوم الإثنين في مالي لـ43

الموضوع التـــالي

شقيق رئيس سريلانكا الجديد يترأس الحكومة ويتولى سبعة مناصب وزارية

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل