الأخبار

اعتبرته انتصارًا كبيرًا

"الديمقراطية" تُرحب بالتصويت لصالح حق تقرير المصير لشعبنا

20 تشرين ثاني / نوفمبر 2019. الساعة 02:11 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

غزة - صفا

رحبت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بنتائج تصويت اللجنة الثالثة في الأمم المتحدة لصالح حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره.

ورأت الجبهة في بيان وصل وكالة "صفا" الأربعاء، في ذلك انتصارًا سياسيًا وقانونيًا ومعنويًا كبيرًا للشعب الفلسطيني، وردًا مباشرًا على "قانون القومية اليهودية"، العنصري، الذي حصر حق تقرير المصير باليهود، في تمييز فاقع بينهم وبين الفلسطينيين أصحاب البلاد الأصليين.

وأوضحت أن هذا التصويت يأتي في إطار مواصلة إذكار وجود شعب فلسطيني، وتبرير مواصلة احتلال الضفة الغربية بما فيها القدس، وقطاع غزة، وتعطيل قرارات الأمم المتحدة التي تعترف لشعبنا، وتكفل له حقوقه كاملة في الخلاص من الاحتلال والاستيطان، وقيام دولته المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس على حدود 4حزيران 67، وحل مسألة اللاجئين بموجب القرار 194،

وأشارت إلى أنه يكفل للفلسطينيين داخل الأراضي المحتلة عام 1948 حقوقهم القومية والمواطنة في مواجهة منظومة القوانين العنصرية الإسرائيلية

وثمنت الجبهة عاليًا قرارات الأمم المتحدة، في لجانها المختلفة، والتي تتعلق بملفات القضية الفلسطينية، والتي صدرت على مدى الأسبوعين الماضيين، ورأت في ذلك أساسًا متينًا يمكن البناء عليه.

وأكدت أن ذلك يُوجب على السلطة وقيادتها، التي بيدها زمام القرار السياسي، امتلاك استراتيجية عملية في تثمير هذه الخطوات، في خدمة القضية والحقوق الوطنية، مستفيدة من المناخات الإيجابية في المنظمة الدولية، لنزع الشرعية عن "إسرائيل" وعزلها، بما في ذلك طلب العضوية العاملة لدولة فلسطين في الأمم المتحدة.

ودعتها أيضًا إلى طلب الحماية الدولية للشعب الفلسطيني وأرضه ضد الاحتلال والاستعمار الاستيطاني الكولونيالي، والدعوة لمؤتمر دولي للمسألة الفلسطينية برعاية الأمم المتحدة وقراراتها ذات الصلة.

كما دعت السلطة وقيادتها للتوقف عن الرهان على العودة إلى المفاوضات الثنائية مع الاحتلال، وأن تقرأ جيدًا خطوات حكومة نتنياهو نحو ضم أوسع المناطق في الضفة، ما يوجب عليها إعادة النظر في العلاقة مع "إسرائيل"، بما في ذلك سحب الاعتراف بها،

وقالت الجبهة: "إذ لم يعد مفهومًا أن يعترف شعب الاحتلال بشرعية الدولة التي تحتله وتحتل أرضه، وأن يرتبط معها بتنسيق أمني، وأن تشكل مناطقه سوقًا استهلاكية لمنتجاتها، وكل هذا على حساب حقوقه ومصالحه الوطنية".

ر ش/ط ع

الموضوع الســـابق

المطران حنا يُطالب برفع حصار غزة وفتح المعابر

الموضوع التـــالي

منظمة حقوقية: شرعنة واشنطن للمستوطنات باطل

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل