الأخبار

الأورومتوسطي: الإعلان الأمريكي بشأن المستوطنات لن يُشرعنها

19 تشرين ثاني / نوفمبر 2019. الساعة 01:50 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

جنيف - صفا

أدان المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان بأشد العبارات إعلان الولايات المتحدة أنّ المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة "لا تتعارض مع القانون الدولي".

وأكد الأورومتوسطي في بيان وصل وكالة "صفا" أن المستوطنات الإسرائيلية لا تنتهك القانون الدولي فحسب، بل تُعدّ جريمة حرب بموجب نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية.

وقال إنّ الإعلان الأمريكي انتهاك صارخ للقانون الدولي والقانون الإنساني الدولي، ولا سيما المادة 49 من اتفاقية جنيف الرابعة، التي تنص على "يحظر النقل الجبري الجماعي أو الفردي للأشخاص المحميين أو نفيهم من الأراضي المحتلة إلى أراضي دولة الاحتلال أو إلى أراضي أي دولة أخرى، محتلة أو غير محتلة، أيًا كانت دواعيه".

وأشار إلى مواقف كل من مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة ومحكمة العدل الدولية، والتي أكدت جميعها على عدم شرعية المستوطنات الإسرائيلية، وأنّ وجودها يشكل انتهاكًا جسيمًا للقانوني الدولي.

وقالت المتحدثة باسم المرصد سيلين يشار إنّ إعلان إدارة ترمب لن يغيّر من الواقع شيئًا، لأنّ الولايات المتحدة ليس لديها تفويض أو وكالة لشطب أي مادة من القانون الدولي أو تغيير الإجماع العالمي.

وأشاد الأورومتوسطي بموقف منسقة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني حيال الإعلان الأمريكي، إذ أكدت مجددًا على موقف الاتحاد من جميع الأنشطة الاستيطانية على أنّها غير قانونية بموجب القانون الدولي، وتضعف من صلاحية حل الدولتين وآفاق السلام الدائم.

وأوضح أنّ "اللجنة الدولية المشتركة" خلصت في يوليو 2004 إلى أنّ بناء "إسرائيل" للجدار الفاصل وتوسيع المستوطنات يغيران – بشكل غير قانوني – التكوين الديموغرافي للأراضي الفلسطينية المحتلة، وبالتالي يعيقان بشدة قدرة الفلسطينيين على ممارسة حقهم في تقرير المصير.

ودعا الأورومتوسطي الاتحاد الأوروبي إلى اتخاذ المزيد من الخطوات ليس فقط للحفاظ على جدوى حل الدولتين، ولكن لإحراز تقدم حقيقي نحو إنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، بما في ذلك حظر المنتجات الاستيطانية من أسواق الاتحاد بما يتماشى مع القانون الدولي، ورفض الإعلان الأمريكي الأخير.

وحث مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشيليت على النشر الفوري لقاعدة بيانات الأمم المتحدة للشركات العاملة في المستوطنات.

وأوضح أن هذا الأمر يعد مهمًا لكبح اعتداء الولايات المتحدة و"إسرائيل" الخطير على عملية التسوية، والدفاع عن النظام الدولي الراسخ.

وحذر المرصد الأورومتوسطي من تآكل فرص السلام حال السكوت عن تلك الاعتداءات.

وكان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أعلن مساء الإثنين أنّ الولايات المتحدة لم تعد تعتبر المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة مخالفة للقانون الدولي.

ر ش/ ع ق

الموضوع الســـابق

فتح بعد القرار الأمريكي: ملتفون حول عباس الرافض لـ"صفقة القرن"

الموضوع التـــالي

البرلمان العربي يُحذر من خطورة القرار الأمريكي بشأن المستوطنات

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل