الأخبار

الحرس الثوري بإيران: سنرد بحزم على الأعمال المخلة بالأمن

18 تشرين ثاني / نوفمبر 2019. الساعة 04:54 بتوقيت القــدس.

أخبار » دولي

تصغير الخط تكبير الخط

طهران - صفا

قال الحرس الثوري الإيراني يوم الاثنين أنه سيتعاطى بحزم مع استمرار أي فوضى والأعمال المخلة بأمن الشعب إذا اقتضب الحاجة.

وأشاد الحرس الثوري في بيان له اليوم بوعي الشعب الإيراني في الكشف عن مخطط العدو وفصل مطالبه وصفوف احتجاجه عن مثيري الشغب والفوضى.

وأكد أهمية وحدة وتضامن وعزم جميع السلطات لتبيان الامور والشفافية وتلبية المطالب الشعبية المشروعة.

واعتبر الحفاظ على أمن البلاد وهدوء واستقرار المجتمع واجبًا شرعيًا وقانونيًا من خلال التعاون مع باقي القوات المسلحة والامنية.

ونوه الحرس الثوري إلى أن الأحداث الاخيرة الحاصلة عقب تنفيذ خطة ترشيد استهلاك الوقود والتي قال إنها "استغلت من قبل الأشرار والعناصر الخادعة والمناهضة وركوبهم موجة الاحتجاجات الشعبية ودعم المسؤولين الأميركيين قد تحولت إلى ساحة للاستعراض مرة أخرى بفضل فطنة الشعب الإيراني والواعي في فصل صفوفه عن صف العملاء المأجورين من قبل الأجانب وزرعه اليأس في نفوسهم في هدفهم الرامي إلى نشر الفوضى في البلاد".

من جانبه، قال رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني اليوم إن هدف أمريكا هو زعزعة الأمن في إيران والقضاء على مصالح الشعب الإيراني.

وأعرب لاريجاني في تصريحات نقلتها وكالة "تسنيم" الإيرانية اليوم خلال اجتماع مجلس الشورى عن شكره للمرشد الأعلى علي خامنئي "على توجيهاته الحكيمة حول أحداث الأيام الماضية، قائلاً إن "توجيهات قائد الثورة حددت المسار الرئيس لحركة الشعب والمسؤولين فيما يتعلق بالأحداث الأخيرة".

وأضاف "توجيهات قائد الثورة للجميع بشأن سلوكيات مثيري الشغب والفوضى وتأكيده على أمن البلاد والوفاق بين جميع السلطات في مواجهة هذه المؤامرة متعددة الأطراف خاصة حينما يعلن وزير الخارجية الأمريكي عديم السمعة بانتهازية حمقاء دعمه لتدمير ممتلكات الشعب والذي اعتبر ذلك دفاعا عن الشعب الإيراني".

وتابع لاريجاني "بسلوكه المخادع والمنافق هذا تجاه الشعب الإيراني قد كشف جيدا بأن هدف أمريكا تجاه إيران ليس سوى زعزعة أمنها والقضاء على مصالح شعبها".

م ت

الموضوع الســـابق

مباراة كرة بحديقة منزل تنتهي بإطلاق نار و4 قتلى

الموضوع التـــالي

التحالف: الحوثيون نفذوا عملية خطف وسطو مسلح ضد قاطرة بالبحر الأحمر

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل