الأخبار

غوغل متهمة بالعبث في نتائج محرك بحثها

18 تشرين ثاني / نوفمبر 2019. الساعة 05:13 بتوقيت القــدس.

تقنية » تقنية

تصغير الخط تكبير الخط

واشنطن -

وجدت "وول ستريت جورنال" في تحقيق أن مهندسي ومتعاقدي غوغل يعملون وراء الكواليس على تعديل الخوارزميات التي تغيّر نتائج البحث بطرق كانت الشركة قد نفتها علانية في الماضي.

ويقوم تحالف من المدعين العامين يحقق في ممارسات غوغل بتوسيع نطاق تحقيقه ليشمل أعمال البحث الخاصة بالشركة، وفقا لتقرير لموقع "سي.أن.بي.سي" الإخباري.

وتعاون المدعون العامون لكل ولاية تقريبا في سبتمبر/أيلول الماضي لإطلاق تحقيق مشترك لمكافحة الاحتكار في غوغل.

ويقود التحقيق وزير العدل في تكساس كين باكستون الذي قال الشهر الماضي إن التحقيق سيركز أولا على أعمال الإعلان الخاصة بالشركة التي لا تزال تهيمن على قطاع الإعلانات عبر الإنترنت.

وقال باكستون حينها إنه سيأخذ التحقيق اتجاهات جديدة إذا دعت الظروف لذلك، وأضاف لصحيفة "واشنطن بوست" قائلا "إذا انتهى بنا الأمر إلى معرفة أشياء تقودنا في اتجاهات أخرى، فسنتحدث عما إذا كنا سنتوسع في مجالات أخرى".

ماذا يحدث لنتائج البحث؟

وأخبرت المصادر "وول ستريت جورنال" أن بعض هذا التلاعب يأتي من أيدي البشر، حيث يقوم الموظفون والمتعاقدون "بتقييم" نتائج البحث من أجل زيادة الفعالية والجودة، من بين عوامل أخرى، وقاموا بترقية بعض النتائج إلى أعلى نتائج البحث الافتراضية نتيجة لذلك.

كما ذكرت الصحيفة أن غوغل تدخلت في خوارزميتها لتخفيض مرتبة المواقع المزعجة والحفاظ على قوائم سوداء خاصة، ولإجراء تغييرات على الخوارزمية التي تفضل ترتيب البحث لأحد كبار المعلنين "إي باي"، وذلك بخلاف الموقف المعلن للشركة.

وتشير التقارير إلى أن القائمة السوداء الحديثة لا تتضمن فقط مواقع البريد العشوائي التي يتم فك ارتباطها من البحث، ولكن أيضا مواقع المعلومات الخاطئة الموجودة على موقع فيسبوك المنافس لموقع يوتيوب الخاص بغوغل.

لماذا مكافحة الاحتكار؟

كلما تدخل الإنسان تغيرت المعادلة الحسابية للخوارزمية مما يؤثر على نتائج الإعلانات التجارية، وفقا للصحيفة الأميركية التي أوضحت أن هذا التغيير يفضل الشركات الكبرى على الشركات الأصغر، وهو خلاف ما تقوله غوغل بأنها لا تتدخل في نتائج البحث أبدا.

وقالت مصادر للصحيفة إن أكبر المعلنين -بما في ذلك "إي باي"- تلقوا "نصيحة مباشرة" حول كيفية تحسين نتائج البحث الخاصة بهم، بينما تركت الشركات الصغيرة لمحاولة اكتشاف هذه المعلومات المهمة بمفردها.

من جانبها، عارضت غوغل تقرير الصحيفة وقالت "إننا نفعل اليوم ما فعلناه طوال الوقت، ونوفر نتائج ذات صلة من أكثر المصادر المتاحة موثوقية".

ق م

الموضوع الســـابق

بستة آلاف دولار.. لايكا الألمانية تطلق كاميرتها الفاخرة

الموضوع التـــالي

هل تتلاعب غوغل بنتائج البحث على الإنترنت؟

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل