الأخبار

شيخ عشائر فلسطين يهدد بالإضراب عن الطعام

مسيرة للمحررين المقطوعة رواتبهم وسط رام الله

16 تشرين ثاني / نوفمبر 2019. الساعة 06:04 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

رام الله - متابعة صفا

نظم الأسرى المحررون المقطوعة رواتبهم مساء السبت، مسيرة وسط مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة، مطالبين السلطة الفلسطينية بصرف رواتبهم المقطوعة منذ ثلاثة عشر عامًا.

ويعتصم المحررون لليوم الثامن والعشرين على التوالي داخل خيمة على ميدان الشهيد ياسر عرفات وسط المدينة، فيما أمضى عدد منهم ستة أيام في الإضراب المفتوح عن الطعام.

ونظم المحررون مسيرة شارك فيها شخصيات فصائلية ومستقلون، طالبوا فيها الرئيس محمود عباس بالتدخل وإعادة صرف الرواتب.

وقال عضو تجمع الشخصيات المستقلة عمر عساف إن: "المطلوب هو توفير حياة كريمة للأسرى وعائلاتهم، واليد التي تقطع شيئًا عن الأسرى يجب أن تُقطع، وكل المسؤولين مطالبين أن يوفوا للأسرى حقوقهم".

وطالب عساف الرئيس بإلغاء القرار ووقف هذه المظلمة، وتوفير حقوق الأسرى".

بدوره، وجه شيخ عشائر فلسطين زياد أبو هليل خلال المسيرة رسالة قاسية للرئيس محمود عباس دعاه فيها للاستقالة إذا لم يستطع توفير حقوق الأسرى.

وأعطى الشيخ أبو هليل المصاب بمرض السرطان الرئيس مهلة 48 ساعة لإرجاع حقوق الأسرى وإلا سيخوض معهم إضرابًا مفتوحًا عن الطعام.

وقال: "بنقول للرئيس ساوي حاجة حلوة للشعب قبل ما تموت. إذا وفرت للأسرى حقوقهم مبروك عليك رئاسة الدولة، وإذا ما قدرت ظب أواعيك (غادر) واعطي الرئاسة لحدا بقدر يوفر للأسرى حقوقهم".

وأضاف "بقول لمحمود عباس معاك 48 ساعة وأنا مريض بالسرطان وإذا الأسرى ما أخذوا حقوقهم سأضرب عن الطعام أمام مقر الرئاسة".

ويطالب المحررون وعددهم 30 بإعادة صرف رواتبهم أسوة ببقية الأسرى من كافة الفصائل.

وكان المحررون المقطوعة رواتبهم نفذوا العام الماضي سلسلة فعاليات واعتصامات وإضرابًا عن الطعام لإعادة صرف رواتبهم المقطوعة منذ سنوات، على خلفية انتمائهم لحركة "حماس"، لكنهم أنهوا فعالياتهم بعد وعود رسمية بحل مشكلتهم، لكن ذلك لم ينفذ ما اضطرهم لإعادة تفعيل قضيتهم.

ع ع/ أ ج

الموضوع الســـابق

هنية: حماس والجهاد عروة وثقى ومعركتنا مع الاحتلال مفتوحة

الموضوع التـــالي

القسام تنشر التفاصيل الكاملة لـ"عملية الباص" خلال "حد السيف"

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل