الأخبار

يروي لصفا تجربته الاعتقالية الصعبة

القبطان العامودي.. أبحر لكسر حصار غزة فاعتقله الاحتلال 18 شهرًا

02 تشرين ثاني / نوفمبر 2019. الساعة 06:55 بتوقيت القــدس.

تقارير » تقارير

تصغير الخط تكبير الخط

غزة-فضل مطر - صفا

في 29 مايو/ أيار 2018 أبحر القبطان سهيل العامودي بسفينة حمل على متنها 13 مواطنًا من ذوي الحالات الإنسانية وأربعة مساعدين، محاولًا كسر الحصار البحري المستمر على قطاع غزة.

لم تُمهل بحرية الاحتلال الإسرائيلي القبطان العامودي والمرضى والطلاب والخريجين الذين كانوا معه على السفينة كثيرًا، بل سارعت لاعتراضها على بعد نحو 17 ميلًا بحريًا في عرض بحر القطاع.

اعتقلت بحرية الاحتلال جميع من كان على السفينة، التي أطلقتها هيئة الحراك الوطني لكسر الحصار، واستولت عليها، ثم أفرجت عنهم جميعًا بعد التحقيق معهم باستثناء القبطان العامودي (58عامًا)، الذي أمضى 18 شهرًا في السجن، وأُفرج عنه في الأول من نوفمبر/ تشرين ثاني الحالي.

تحقيق وسجن

عاش العامودي ظروفًا قاسية في التحقيق وداخل سجون الاحتلال، حتى أن المحققين قالوا إنه سيكون عبرة لمن يُفكر في تكرار فعلته في محاولة كسر الحصار عن غزة.

ويقول لوكالة "صفا: "قال لي المحققون سنحطم إرادتك بالسجن ولتكون رسالةً لمن يأتي بعدك".

سُجن العامودي شهرًا كاملًا في عزل انفرادي قضى خلاله فترة تحقيق وتعذيب قاسية، لكن محققي الاحتلال عجزوا عن إثبات أي تهمة اقترفها، كما يقول.

ويصف العامودي فترة سجنه بـ"الصعبة والقاسية"، فهي تجربة اعتقالية لم يخضها في حياته البتة، عدا عن تعرضه لظلم وتنكيل دون ذنب.

خلال الأشهر الستة الأولى من الاعتقال تعرّض صديق البحر لتعذيب جسدي ونفسي، وتنقل كان بمثابة رحلة عذاب لحضور جلسات المحاكمة، إذ كان مقيّد اليدين والقدمين محصور في مكان ضيّق لأكثر من سبع ساعات.

بعد ستة أشهر من سجنه، أصدرت محكمة إسرائيلية حكمًا باعتقاله 18 شهرًا في سجن نفحة الصحراوي.

رفاق السجن

في سجن نفحة سيء الصيت تعرّف الرجل على الكثير من الأسرى وعاين ظروف اعتقالهم، وأنشأ رابطة من المودة والمحبة معهم، كما يُخبر وكالة "صفا".

ويقول: "كان لزملائي الأسرى فضل كبير في تأقلمي مع حياة السجن، وكنّا نقرأ ونتعلّم ونمارس الرياضة ونحفظ قران؛ وكوّنت معهم صداقة قوية".

وببكاء حار يضيف "حين خرجت بمهمة كسر الحصار عن غزة تركت أهلي وودعتهم بالدموع، وحين تركت أحبتي وأصدقائي الأسرى في السجن تأثرت كثيرًا وودّعتهم بالدموع أيضًا".

رسالة وإصرار

ويعد الخمسيني محاولته لكسر الحصار عن غزة مهمة إنسانية للتخفيف عن مليوني فلسطيني في الجيب الساحلي الصغير المحاصر منذ 13 عامًا.

ويضيف "أبحرت لنقل عدد من المرضى والجرحى والخريجين الذين لم يُتح لهم السفر؛ لإكمال دراستهم وعلاجهم، وكانت وجهتي إلى قبرص أو أقرب ساحل تركي لولا اعتراض الزوارق الإسرائيلية".

وجُهّزّت السفينة قبل إبحارها بمؤونة تُلبي احتياجات روادها من الطعام والشراب والفرش.

ويرى العامودي أن اعتراض قوات الاحتلال السفينة وإرجاع المسافرين يهدف إلى "إيصال رسالة للمرضى أن ارجعوا وموتوا في غزة، وللطلاب أن لا مستقبل لكم".

ورغم 18 شهرًا من العذاب عاناها الرجل في السجن، بالإضافة إلى ثلاث سنوات مع وقف التنفيذ في حال أعاد الكرّة، إلا أنه يبدي استعداده لقيادة سفينة جديدة من أجل كسر حصار غزة؛ "فتلك ليست جريمة، ولا اختراق للقانون الدولي".

لكن العامودي يجد نفسه اليوم دون وسيلة رزق بعد استيلاء الاحتلال على مركبه الشخصي، بيد أن ذلك لم يفتر من عزيمته فيقول: "حين خرجت بمركب الحرية غامرت بعمري من أجل إيصال رسالةٍ إنسانية؛ أفلا أغامر بمالي؟ الوطن يستحق منّا كل شيء".

18 شهرًا في السجن أمضاها العامودي بين الجدران بعيدًا عن البحر، جعلته يحن كثيرًا إلى المغامرات مع الأسماك، لذا فإنه يُعد العدة منذ ساعة الإفراج عنه ليعود مجددًا على هوايته قبل أن يكون عمله.

أ ج

الموضوع الســـابق

هبة.. أيادٍ ناعمة تهوى جمع العسل

الموضوع التـــالي

ارتفاع وتيرة الاعتداء على الكوادر الطبية بالضفة.. المسؤولية المشتركة

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل