الأخبار

غزي يعيد الحياة لسيارات فاخرة من زمن "الأبيض والأسود"

31 تشرين أول / أكتوبر 2019. الساعة 02:56 بتوقيت القــدس.

تقارير » تقارير

تصغير الخط تكبير الخط

غزة - خاص صفا

استطاع سمكري سيارات في غزة، إعادة تأهيل وصناعة سيارات قديمة فاخرة من زمن الأبيض والأسود، بعد نفض الغبار عنها، واستبدال القطع المهترئة.

منير شندي (40 عامًا) يقول لمراسل "صفا" وهو يشير بفخر نحو إحدى المركبات في ورشته الخاصة: "هذه سيارة ارمسترونغ 1946، ووفق معلوماتي تم استخدامها لمدة عامين، ومن ثم وضعها صاحبها لدى أحد المواطنين المسيحيين تحت شجرة".

تنقلت ملكية السيارة حتى وصلت لشندي، فقرر العمل على تجديدها وإعادة صورتها الأصلية لتكون بمثابة عمل فني متكامل يوضح تاريخ هذه السيارة، والذي يشير أيضا إلى كفاءة مصلحها.

يقول شندي: "أعمل في مجال سمكرة السيارات منذ 25 عامًا، وكنت أجد متعة في هواية التعامل مع السيارات القديمة". ويضيف "رغم الوضع الصعب والإمكانيات المحدودة إلا أنني أتوقع أن تصل تكلفة إعادة تأهيلها إلى ما يقارب 12 ألف دولار لتكون صالحة للاستخدام".

ويتوقع شندي أن تتحرك سيارته في شوارع غزة بعد شهرين، ريثما ينهي صيانتها وتجهيزها بالكامل.

وحول ما قام به حتى تظهر السيارة بهذا الشكل، يقول: " قمت باستبدال بعض المعدات الداخلية وترميمها، كأدوات وقطع ميكانيكية، وقد كانت كثير من القطع غير مهترئة لحسن الحظ".

وفي نفس الورشة، تصطف سيارة أخرى من نوع مرسيدس غزال 1927، يقول شندي إنه صنعها من الصفر، مشيرًا إلى أن الشكل الخارجي نسخة طبق الأصل لسيارة المرسيدس.

ويتابع "عانيت كثيرا وواجهت صعوبات للحصول على الإكسسوارات الخارجية وإحضارها عبر أصدقاء لي من الولايات المتحدة، وبصعوبة بالغة في الحقائب، بعد تواصل لمدة 7 أشهر، حتى وصلت إلى إنجاز نسخة مطابقة فعلا في التكوين النهائي".

ويعتزم شندي الاستمرار في هذه الهواية رغم انعدام الدعم المادي والمعنوي له، على أمل أن تتبنى أفكاره جهات خارجية لانتدابه لأعمال في نفس هذا الفن المتقن. كما يقول.

ع ق/ط ع

الموضوع الســـابق

بعد تحويل "المقاصة".. هل تُستكمل مشاريع البنى التحتية في الضفة؟

الموضوع التـــالي

هبة.. أيادٍ ناعمة تهوى جمع العسل

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل