الأخبار

"كاسة زيت من كل بيت".. أبوابٌ تفتح للخير في نابلس

30 تشرين أول / أكتوبر 2019. الساعة 05:16 بتوقيت القــدس.

تقارير » تقارير

تصغير الخط تكبير الخط

نابلس - خاص صفا

يبدي طلبة مدرستي "أكاديمية القرآن الكريم" و "جيل المستقبل" التابعتين للجنة زكاة نابلس المركزية، حماسا كبيرا لاستكمال مبادرتهم التي أطلقوها مؤخرا لجمع أكبر قدر من زيت الزيتون، وتوزيعه على أسر الأيتام والمحتاجين.

"كاسة زيت من كل بيت" هو الاسم الذي اختاره طلبة المدرستين لمبادرتهم التي أطلقوها مع بداية موسم الزيتون لهذا العام، ولقيت منذ يومها الاول نجاحا وتفاعلا كبيرين.

الطالب وليد زيدان أحد القائمين على المبادرة من أكاديمية القرآن، يوضح لوكالة "صفا" أن المبادرة جاءت من طلاب المدرستين، وتبنتها لجنة زكاة نابلس.

ويقول: "شكلنا لجانا من طلبة المدرستين بإشراف مدرس من كل مدرسة، وتواصلنا مع "زكاة نابلس"، وعرضنا عليها الفكرة خلال اجتماع معها، وبدورها أبدت ترحيبها بالفكرة، وتبنتها".

وفور إطلاق المبادرة، تم توزيع قرابة 70 صفيحة زيت فارغة على معاصر الزيتون في محافظات نابلس وسلفيت وطولكرم وجنين، ليتم من خلالها جمع ما تجود به نفوس المواطنين من زيت الزيتون، كلٌ حسب استطاعته.

كما فتح الباب أمام تبرعات الطلبة وأولياء أمورهم لتلقي عبوات الزيت داخل المدرستين.

ويقول زيدان: "فوجئنا بحجم التفاعل الكبير مع المبادرة، والذي فاق توقعاتنا".

ويضيف "كانت المبادرة تقوم على جمع ما مقدراه كأس من الزيت، لكن ما إن انطلقت المبادرة، حتى بدأت التبرعات تأتينا بكميات أكبر من ذلك بكثير".

ويشير إلى أن الكثير من أصحاب المعاصر عرضوا عليهم تعبئة الصفيحة كاملة بالزيت من مصدر واحد، وإعادتها معهم بنفس اليوم دون الحاجة للعودة مرة أخرى لاستلامها.

وشكّلت الحملة فرقا تطوعية من طلبة المدرسة لقطف الزيتون وعصره لصالح الحملة، وتمكنت من جمع قرابة 100 كيلوغرام من الزيتون.

وللتسهيل على الراغبين بالتبرع، أتاحت الحملة فرصة التبرع نقدا، لتقوم اللجنة بدورها بشراء الزيت من المعاصر والمزارعين.

مبادرات ملهمة

ويعرب مدير مدرسة أكاديمية القرآن الكريم ماهر الرطروط عن فخره بطلبة المدرستين الذين بادروا لهذه الحملة.

ويقول لوكالة "صفا" إن هذه الحملة ليست الأولى التي تتبناها زكاة نابلس وتكون بمبادرة من طلبة مدارسها.

ويشير إلى أن أكثر ما كان لافتا ومؤثرا في هذه الحملة هو تبرع بعض الطلبة الأيتام بمدرسة جيل المستقبل، بالزيت لصالح زملائهم الأيتام المحتاجين.

ويلفت إلى أن الحملة تواصلت مع أصحاب المعاصر للحصول على الزيت بسعر مناسب، وحصلت على سعر تفضيلي.

ويضيف "حصلنا في البداية على سعر يتراوح ما بين 23-25 شيكلا للكيلوغرام الواحد، لكن عندما علموا أن الحملة مخصصة للأيتام والمحتاجين، قدموا لنا عرضا خاصا هو 20 شيكلا".

ويستفيد من مساعدات لجنة زكاة نابلس 4000 يتيم بالإضافة إلى 7000 أسرة محتاجة، حسب الرطروط، وهم من سيستفيد من هذه الحملة.

وتعكف اللجنة المشرفة على الحملة بالتعاون مع طواقم زكاة نابلس، على وضع قوائم بأسماء المستفيدين، ليتم توزيع الزيت عليهم.

ويبدو أن النجاح الذي حققته الحملة، أغرى القائمين عليها لفتح أبواب إضافية للخير على أبواب فصل الشتاء.

ويقول الرطروط إن الحملة وبالتوازي مع جمع الزيت، قررت استقبال التبرعات من الملابس الشتوية والمدافئ والمواد التموينية، ليتم توزيعها على أسر الأيتام والمحتاجين.

غ ك/ أ ج

الموضوع الســـابق

"صابون ريما".. مزيج من عزيمة شابة ومُستخلصات طبيعية

الموضوع التـــالي

بعد تحويل "المقاصة".. هل تُستكمل مشاريع البنى التحتية في الضفة؟

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل