الأخبار

حملة "أنقذوا مرضى السرطان" تنظم وقفة أمام مستشفى المطلع

28 تشرين أول / أكتوبر 2019. الساعة 10:56 بتوقيت القــدس.

أخبار » محلي

تصغير الخط تكبير الخط

القدس المحتلة - صفا

 نظمت حملة " أنقذوا مرضى السرطان" وقفة احتجاجية، اليوم الاثنين، أمام مستشفى المطلع في بلدة الطور بالقدس المحتلة، لرفض الحكومة الفلسطينية دفع ديونها لمستشفى المطلع بقيمة 200 مليون شيكل.

وتزامنت الوقفة مع وقفات أخرى نظمت قبالة مكتب رئيس الوزراء في رام الله، وقبالة مستشفى الرنتيسي والأوروبي في قطاع غزة

 وحمل المشاركون شعارات بعنوان " جرعة كيماوي أهم من كل الاجتماعات "و " أعطونا الدواء .. أنقذوا مرضى السرطان" و " مخزن الأدوية  في مستشفى المطلع فارغ" و" اشتية .. بشارة .. كيلة كلكم مسؤول عن حياة الأطفال المرضى بالسرطان".

وحيا مدير مستشفى المطلع وليد نمور في كلمته خلال الوقفة:" لسنا ضد أي أحد نحن مع مريض السرطان، الذي له حق بالعلاج، فمستشفى المطلع وجد لاستقبال وعلاج مرضى السرطان وغيرهم، وليس لإرجاعهم الى بيوتهم".

ولفت إلى القرار التعسفي الامريكي تجاه قضيتنا الفلسطينية، بفرض حصار مالي  شديد على السلطة الوطنية الفلسطينية، ووقف المنح المخصصة لمستشفيات القدس لعامي 2018 و 2019.

وأكد أن الديون المتراكمة على السلطة الفلسطينية هي 200 مليون شيكل، وليست 70 مليون شيكل.

واستعرض نمور الانجازات الطبية التي حققها أطباء مستشفى المطلع، إذ تمكنوا من عمل زراعة نخاع بمستوى عالمي لأربعة مرضى بشكل ناجح.

وتطرق إلى مدى اهتمام ادارة المستشفى بتقديم العلاج لمرضى غزة، بالاضافة الى توفير مبيت لمرافقين المرضى من الضفة الغربية وغزة، في فنادق قريبة من المستشفى، بمساعدة أهل الخير.

وشدد على أن مريض السرطان هو أحد الفئات المهمشة في فلسطين، والمستشفى والادارة والأطباء صوته.

وصرح أمين سر حركة فتح اقليم القدس شادي مطور في كلمته نيابة عن القيادة الفلسطيني ومحافظ القدس، قائلا:" بناء على تعليمات الرئيس الفلسطيني محمود عباس واستنادا إلى موقف الحكومة الفلسطينية وفي مقدمتها رئيس الوزراء محمد اشتية، تقرر دفع مبلغ عشرون مليون شيكل وبشكل فوري لمشفى المطلع، على أن يتم دفع نفس القيمة وبالمثل بعد الجلوس مع الأخوة في ادارة المستشفى، وتدقيق الفواتير وتثبيت المستحقات".

وأضاف:" رفع قيمة الدفعة الشهرية المعمول بها ابتداء من الشهر القادم لكافة المشافي العاملة في القدس، بما يخدم تطورها ونهوضها والحفاظ على خدماتها".

وأشار إلى أنه تقرر عقد لقاء مع السادة في شبكة مستشفيات القدس، بهدف تعزيز مواردها وزيادة إنتاجها والتخفيف من أعبائها، وصولا إلى انهاء الأزمات المالية التي تثقل كاهلها.

وتابع:" نحن مع الحكومة والسلطة الفلسطينية في كل المواقف الوطنية التي يتبونها، ولكن الجميع يدرك الهجمة الاحتلالية على القدس ومؤسساتها، لذلك يجب أن يكون هناك دعم للمؤسسات المقدسية على رأس سلم الأوليات".

من جانبه، أوضح أحمد بديري عضو حملة أنقذوا مرضى السرطان، أن مرضى السرطان لم يتلقوا جرعات الأدوية منذ 17 يوما، والمسؤول عن ذلك الحكومة الفلسطينية لأنها لم تفي بدفع الديون.

وطالب الحكومة الفلسطينية بتحمل مسؤوليتها، والقيام بدفع ديونها المتراكمة على مستشفى المطلع والمقاصد والستة مستشفيات بالقدس.

وأشار إلى أن المفاوضات التي جرت بين ادارة المستشفى ممثلة بالدكتور وليد نمور والحكومة الفلسطينية باءت بالفشل.

وقال أن هدف حملة أنقذوا مرضى السرطان الوحيد هو وصول جرعات الأدوية للمرضى الفلسطينيين في غزة والضفة الغربية.

وأضاف:" لن يكون هناك تهاون أو تساهل أو مجاملات أو بروتوكولات، هذا موضوع انساني بالدرجة الأولى، خلال الأيام الماضية سمعنا ان الحكومة الفلسطينية حولت 20 مليون شيكل لمستشفى المطلع، ولكن هذا المبلغ لا يسد سوى 10 % من الديون".

مؤكدا البديري أن الحملة ليست ضد رئيس الوزراء الفلسطيني، ولكن عليه أن يدفع الديون القديمة والجديدة، والحضور الى مدينة القدس مع وزيرة الصحة الفلسطينية للتعامل مع العاصمة ليس بالشعارات، وإنما بالواقعية السياسية والاقتصادية والانسانية.

ولفت إلى أنه لا يوجد أي جهة مخولة للحل إلا المستشفيات واداراتها، والحملة ستستمر حتى يحصل جميع المرضى على العلاج المطلوب في مستشفى المطلع، وغير ذلك الحملة ستستمر وتتصاعد.

وقال عضو الحملة محمد هادية:" الحملة تتعلق بالبعد المعنوي والانساني، فمريض السرطان لا يحتاج للعلاج وانما الوقوف لجانبه ومساندته المعنوية والانسانية".

وأضاف:" 200 مليون شيكل لا تكفي لسد الاحتياجات، نحن أمام مشكلتين الأولى تتعلق بمخزون الأدوية الذي نفذ، والمشكلة المرتبطة فيها تتعلق بمصداقية هذه المؤسسة الصحية وثقتها مع الجهات الموردة للأدوية، والتي تتحمل من خلالها عبء سداد الفواتير عن الحكومة، ونحن بصدد ومواجهة انهيار مؤسسة صحية وصرح من الصروح المقدسية".

وطالب برفع مستوى الدعم والاسناد السياسي المالي لمؤسسات القدس، وتعزيز صمود كافة الخدمات الأساسية.

من جانبها، ناشدت مواطنة غزية ترافق مريض سرطان الرئيس الفلسطيني بالوقوف إلى جانبهم في توفير العلاج لمرضى السرطان في مستشفى المطلع. 

وشكرت مدير مستشفى المطلع وليد نمور وكافة الأطباء على جهودهم في خدمة المرضى.

ق م

الموضوع الســـابق

مجلس الوزراء: صرف 350 مليون شيقل للقطاع الخاص والمستشفيات

الموضوع التـــالي

الطقس: أجواء خريفية وانخفاض طفيف على درجات الحرارة

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل