الأخبار

في حدثٍ فنيٍّ ضخم

440 طفلًا في غزة يغنون طلبًا للحرية ورفع الحصار

23 تشرين أول / أكتوبر 2019. الساعة 08:09 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

غزة-فضل مطر - صفا

في حدثٍ فنيٍّ ضخم بقطاع غزة، صدحت حناجر 440 طفلًا وطفلة بالغناء للحرية ورفع الحصار الإسرائيلي عن غزة، وطلبًا للحياة الكريمة أسوةً بغيرهم من أطفال العالم.

وغنّى الأطفال الأغاني الوطنية والتراثية الفلكلورية منها: "إني اخترتك يا وطني، سلام لغزة، عالمينا، حلوة يا بلدي، نسّم علينا الهوا، وراجعين يا هوا".

ويأتي هذا الحدث ضمن مشروع "غزة تغني" الذي ينفّذه معهد إدوارد سعيد الوطني للموسيقى، وتتويجًا لعام كامل خضع خلاله الأطفال لتدريب على الغناء والموسيقى.

"غزة تغني"

مديرة معهد ادوارد سعيد منال عوّاد تقول إن مشروع "غزة تغني" يأتي للعام الثاني على التوالي، وهو للغناء الجماعي "الجوقات"، ويهدف إلى تمكين الأطفال للتعبير عمّا بداخلهم في غزة الحزينة المحاصرة.

وتوضح عوّاد لمراسل "صفا" أن الأطفال غنوا للحرية والمحبة، "في رسالة واضحة أن غزة محبة للحرية والحياة، وهذا ما نحاول نعززه بأطفالنا عبر مشروع غزة تغني".

وتضيف "يحاول اليوم أطفالنا أن يوصلوا رسالة شعب غزة أنه وبرغم الحصار فإنه يغني، وهو موجود على هذه الأرض ويستحق الحياة".

ويشارك في الحفل الغنائي 440 طالبًا وطالبة بجوقات غنائية من 12 مدرسة تابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" من مختلف محافظات قطاع غزة، وسط حضور ومشاركة الآلاف من الأهالي والمهتمين بالموسيقى والغناء.

وتلفت عوّاد إلى أن الأطفال غنوا أغاني وطنية وفلكلورية في رسالةٍ واضحة للحفاظ على الموروث الثقافي.

وتلقّى الأطفال طيلة عام كامل دروسًا في الغناء والموسيقى، بعد اختيار موهوبين من مدارس أونروا؛ ليأتي هذا الحفل تتويجًا لجهدهم وتخريجًا لموهبتهم. تقول عواد.

ومشروع "غزة تغني" مشروع ينفذه معهد ادوارد سعيد للموسيقى منذ عام 2017، ويشتمل على عدة أنشطة تهدف جميعها لدعم ونشر الثقافة وخاصة المتعلق منها بتعليم وتعميم الموسيقى في فلسطين.

"نسمع صوتنا"

الطفلة إيمان حبوب تشير إلى أنها شاركت في حفل "غزة تغني" لإيصال رسالة أطفال غزة للعالم "أنهم يحبّون العيش بأمان وسلام ويسعون لتحقيق أحلامهم رغم الأسى والمعاناة في قطاع غزة جراء الحصار الإسرائيلي".

وتقول حبوب لمراسل "صفا": "إننا سنخط مستقبلنا المشرق بجمال أصواتنا. نحب العيش بسلام لنسمع للعالم صوتنا؛ سنغني للتراث والوطن الذي نعتز به".

ويشاركها الطفل خالد بصل في رأيها، فهو الآخر سعيد بمشاركته في الحفل، ويقول إن الغناء والموسيقى رسالة تجمع جميع الشعوب عليها، للحرية والسلام.

ويضيف "جئت لأغني مع أصدقائي أغاني الهوية والتراث الفلسطيني"، مطالبًا أحرار العالم برفع الحصار عن غزة؛ "فنحن نريد العيش مثل أطفال العالم. نريد أن نمرح مثل غيرنا، ونأمل الصلاة في القدس".

​د م/ أ ج

الموضوع الســـابق

مستوطنون يهاجمون قاطفي الزيتون في يعبد

الموضوع التـــالي

الاحتلال يجدد الاعتقال الإداري للأسير المضرب قعدان

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل