الأخبار

وزير الدفاع الأميركي يصل العراق لبحث ملف قواته المنسحبة من سوريا

23 تشرين أول / أكتوبر 2019. الساعة 01:18 بتوقيت القــدس.

أخبار » دولي

تصغير الخط تكبير الخط

بغداد - صفا

وصل وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر يوم الأربعاء إلى العاصمة العراقية بغداد، في زيارة جاءت بعد يوم واحد على إعلان القيادة العسكرية في العراق رفضها إبقاء القوات الأميركية المنسحبة من سوريا على الأراضي العراقية والتي دخلت البلاد الإثنين عبر إقليم كردستان، وتستقر حالياً في قضاء شيخان ضمن محافظة نينوى، ومن المرتقب انتقال جزء منها إلى أقصى غرب الأنبار.

وأفاد مسؤول عراقي في مكتب رئيس الحكومة العراقية لـ"العربي الجديد" اليوم أنّ الوزير الأميركي يحمل ملفات مهمة عدة لبحثها مع العراقيين، وسيلتقي نظيره العراقي نجاح الشمري، قبل أن يلتقي رئيس الوزراء عادل عبد المهدي ومسؤولين آخرين، بينهم رئيس أركان الجيش العراقي الفريق أول الركن عثمان الغانمي، كما سيلتقي القوات الأميركية الموجودة في العراق.

وكشف عن أنّ أبرز الملفات التي سيتم بحثها هي القوات الأميركية المنسحبة من سورية، فالأميركيون يخططون لأن يكون مثلث عكاشات (عين الأسد غربي الأنبار)، نقطة رصد ومراقبة قريبة من الشمال الشرقي السوري، في إشارة إلى مناطق التنف، والبوكمال، وريف دير الزور الجنوبي.

وأضاف أنّ الزيارة ستحدّد اليوم ما إذا كان بإمكان عبد المهدي الذهاب إلى واشنطن وبالتالي ترطيب الأجواء مع إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب أو أنّ الزيارة ستكون سلبية على العلاقة بين رئيس الحكومة والأميركيين".

وتابع المسؤول العراقي أنّ "عبد المهدي يواجه ضغوطاً كبيرة من القوى السياسية والفصائل المسلحة حول الوجود أو النشاط والدور الأميركي ككلّ في العراق".

وكان إسبر قد أوضح مساء يوم الأحد أنّ جنود بلاده يغادرون سورية حالياً باتجاه مناطق غرب العراق.

وأكد أنّ القوات الأميركية تواصل مهمة محاربة تنظيم "داعش"، مبينا أنه من المتوقع انتقال كل القوات التي تنسحب من شمال سورية، والتي يبلغ عددها 1000 جندي، إلى غرب العراق، لمواصلة الحملة ضد عناصر تنظيم "داعش"، والمساعدة في الدفاع عن العراق، مضيفاً أنّ "الخطة الحالية هي إعادة تمركز تلك القوات في غرب العراق".

وتأتي زيارة الوزير الأميركي إلى العراق بعد يوم واحد على إعلان قيادة العمليات العراقية المشتركة عن عدم وجود موافقتها على بقاء القوات الأميركية القادمة من سوريا، على الأراضي العراقية، مضيفة، في بيان، أنّ "جميع القوات الأميركية التي انسحبت من سوريا حصلت على الموافقة على دخولها إقليم كردستان لتنقل إلى خارج العراق".

وفي وقت تؤكد مصادر عسكرية عراقية أنّ جزءاً من القوات الأميركية التي جاءت من سوريا سيتوجه إلى مناطق واقعة غرب محافظة الأنبار، يؤكد مسؤولون محليون بمحافظة نينوى أنّ هذه القوات ستتمركز في قاعدة عسكرية بالمحافظة.

وقال عضو مجلس محافظة نينوى علي خضير، إنّ عدد القوات الأميركية التي انسحبت من سوريا هو 500 عنصر مع آلياتهم، مبيناً، خلال تصريح صحافي، أن هذه القوات ستتمركز في قاعدة القيارة بنينوى. وأشار إلى قيام القوات الأميركية بالتجوال في شوارع محافظة نينوى، من دون معرفة الأسباب.

وفي السياق، قال عضو البرلمان العراقي محمد البلداوي إنّ انتقال قوات أميركية من سوريا "يمكن أن يربك المشهد الأمني العراقي"، مؤكداً، لـ"العربي الجديد"، أنّ العراقيين الذين قاتلوا تنظيم "داعش" قادرون على ملاحقة التنظيم الإرهابي.

م ت/ط ع

الموضوع الســـابق

إصابة ضابط مصري بجراح خطيرة بسيناء

الموضوع التـــالي

الرئيس التونسي: الحق الفلسطيني لن يسقط بالتقادم

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل