الأخبار

الملتقى التربوي ينظم عروضًا سينمائية لمخرجات شابات

20 تشرين أول / أكتوبر 2019. الساعة 12:34 بتوقيت القــدس.

ثقافة وفنون » ثقافة وفنون

تصغير الخط تكبير الخط

غزة - صفا

نظمت جمعية الملتقى التربوي في غزة عروضًا سينمائية خلال شهر سبتمبر من إنتاج مؤسسة شاشات سينما المرأة لمخرجات فلسطينيات شابات من مختلف المحافظات الفلسطينية، بحضور عدد من المثقفين والنشطاء والمهتمين من مختلف الفئات العمرية.

وتأتي العروض ضمن مشروع "يلاّ نشوف فيلم!" شراكة ثقافية –مجتمعية، والذي تنفذه مؤسسة "شاشات سينما المرأة" بالشراكة مع "جمعية الخريجات الجامعيات" وجمعية "عباد الشمس لحماية الإنسان والبيئة" بدعم رئيسي من الاتحاد الأوروبي ودعم مساند من CFD السويسرية وصندوق المرأة العالمي.

وتناولت الأفلام التي عُرضت عدداً من القضايا المجتمعية، مستهدفة من خلال المشروع جمهوراً واسعاً وفئات مختلفة، بهدف تطوير قدرة هذه الفئات المجتمعية على النقاش والتفاعل المتبادل لتعزيز حرية التعبير والتسامح والسلم والمسؤولية المجتمعية وتماسك النسيج الاجتماعي.

وحفز فيلم "الراعية" للمخرجة فداء عطايا الحضور في إثارة نقاش حول الألم والمعاناة التي تعيشها المرأة الفلسطينية، وكيفية سعيها للحصول على احتياجاتها الإنسانية، لا سيما أن المرأة الفلسطينية هي التي تتحمل العبء الأكبر من الممارسات الاحتلالية.

فيما أثار الجمهور في فيلم "أرض ميتة" للمخرجة أمجاد هب الريح حالات مشابهة لأثر الجدار في الضفة الغربية، متحدثين عن دور الأرض في الحد من الفقر والعوز، وخاصة بعض النساء كما هو الحال المرأتين اللتان عرض حالتهن الفيلم، جل خبرتهن وحياتهن تتعلق بهذه الأرض.

ويعكس فيلم "يوما ما" للمخرجة أسماء المصري يوما من حياة أربع فتيات من غزة تختلف عن الحياة التي تصلنا عبر الاعلام أو التي نتوقعها، حيث يومهن مليء بالحياة وحب الوطن والتمسك فيه والأمل، وهو ما أثار نقاشا حول حرية المرأة في غزة والقيود على تنقلها وحركتها، والضغوط التي يمكن أن تواجهها هؤلاء الفتيات لممارسة حياتهن، وهو عكس حياة القتل والحرب التي زرعت في ذهن العديد من الفلسطينيين.

وفي قصة تتحدى خنق الجدار لمنطقة الرام ناقش الحضور فيلم "صبايا كلمنجارو" للمخرجة ميساء الشاعر متحدثين عن قوة العزم والإصرار المتجسد في شخصيات الفتيات، الفيلم تحدد فكرته في مقولة الكاتب إبراهيم نصر الله "في كل إنسان قمة عليه أن يصعدها، وإلا بقي في القاع مهما صعد من قمم".

وليس انتهاء بـ "الكوفية" للمخرجة أفنان قطراوي حيث عبر المشاركين عن أن الفيلم يعرض جزءا بسيطا من معاناة الشعب وأثار الانقسام عليه، وتأثيره على السلم الأهلي، وأثره السلبي على النواحي الاقتصادية، إضافة إلى قتل الطموحات خاصة جيل الشباب، والحد من قدرتهم على الوصول إلى أحلامهم.

ع ق/ط ع

الموضوع الســـابق

وفاة شاعر "الأمهات والقدس" التركي نوري باكديل

الموضوع التـــالي

معرض فني بكندا يعرض معاناة أطفال غزة

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل