الأخبار

جعجع ينفي سحب وزراءه من حكومة الحريري

20 تشرين أول / أكتوبر 2019. الساعة 02:22 بتوقيت القــدس.

أخبار » دولي

تصغير الخط تكبير الخط

بيروت -

نفى رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع أن يكون طلب من وزرائه الاستقالة من حكومة سعد الحريري، فيما يواصل الأخير مشاورات لإخراج البلاد من أزمتها، وذلك على وقع مظاهرات متواصلة منذ الخميس الماضي احتجاجا على الأوضاع الاقتصادية.

وقال جعجع -في بيان مقتضب- إن الظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد تستوجب منا ظروفا استثنائية.

وطالب جعجع بتشكيل حكومة جديدة بعيدة كل البعد عن الحكومة الحالية، على حد قوله، بينما حذر الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله من مخاطر استقالة الحكومة، مؤكدا رفضه لهذه الاستقالة.

مشاورات

وكان وزير المالية علي حسن خليل قال عقب لقائه الحريري، إنهما اتفقا على موازنة نهائية لا تتضمن أي ضرائب أو رسوم إضافية، وإلغاء كل المشاريع المقدمة بهذا الخصوص، وذلك في محاولة لتهدئة احتجاجات واسعة النطاق.

وشهد منزل الحريري اجتماعات داخلية ولقاءات متواصلة من أجل الوصول إلى حل للأزمة الحالية، فيما قال الرئيس اللبناني ميشال عون على تويتر "سيكون هناك حل مطمئن للأزمة".

وقال الحريري في تغريدة عبر حسابه في موقع تويتر، إن بيت الوسط (منزله) خلية نحل اليوم، حيث تعقد اجتماعات داخلية وأخرى تقنية واتصالات ولقاءات بعيدا عن الإعلام، وذلك قبل الإعلان عن إقرار الموازنة الجديدة.

وكان الحريري، قد أعلن في كلمة توجه بها إلى اللبنانيين مساء أمس الجمعة، أنه سيمهل نفسه 72 ساعة للحصول على جواب حاسم من شركائه في الحكم لتقديم جواب للمواطنين والمجتمع الدولي، وإلا فسيكون له كلام آخر.

من جهة ثانية أعلن رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط -في تصريح له مساء أمس على قناة "الجديد" المحلية- أن رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري أرسل له "الورقة الاقتصادية المقترحة، ونحن بصدد الإجابة، وسنحضّر ورقة معدّلة ومضادة فيها العناوين الأساسية لوضع حد للانهيار المالي".

وأضاف جنبلاط "نرفض أي ضريبة وأي رسم، نعم للضريبة التصاعدية الموحّدة والأملاك البحرية وإلغاء كل الملحقين العسكريين إلا للدول التي تساعد الجيش اللبناني، ونعم لإلغاء معاشات النواب والوزراء الحاليين والسابقين".

مظاهرات

فيما تواصلت المظاهرات والتحركات الاحتجاجية في لبنان ضد الأوضاع والسياسات الاقتصادية والاجتماعية للحكومة، وشهدت بعض المناطق في جبل لبنان والبقاع تجمعات لعشرات الناشطين.

وعلى صعيد متصل، تداول ناشطون مقاطع مصورة تظهر تعرض مسلحين لمتظاهرين في جنوب لبنان خلال احتجاجهم في مدينة صور الجنوبية، مما أدى إلى إصابة عدد منهم بجروح.

وفي مدينة طرابلس شمال لبنان، خرجت مظاهرات للاحتجاج على الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية، وردد المتظاهرون شعار "الشعب يريد إسقاط النظام"، وطالبوا برحيل الحكومة وتحسين الظروف المعيشية ورحيل من اعتبروهم ساسة فاسدين.

وفي عكار شمالي لبنان، خرجت مظاهرة رافضة لبقاء رموز النظام الحالي، تحتج على الأوضاع المعيشية المتردية.

ورفع المتظاهرون شعارات تندد بالفساد وتطالب بمكافحته، كما أكدوا ضرورة إجراء تغييرات شاملة في سياسات الحكومة الاقتصادية.

من جانبها دعت قيادة الجيش اللبناني -في بيان- المواطنين المتظاهرين للتعبير عن مطالبهم بشكلٍ سلميّ.

من جهة أخرى، أفرجت القوى الأمنية عن عدد من الأشخاص كانت قد اعتقلتهم مساء الجمعة في مظاهرات ساحة رياض الصلح في وسط بيروت.

ويشهد لبنان منذ مساء الخميس، تظاهرات غاضبة في عدة نقاط ببيروت ومدن عدة، عقب إعلان الحكومة تضمين ضرائب جديدة في موازنة العام القادم، تطال قطاع الاتصالات المجانية عبر الهاتف الخلوي، وغيره، بهدف توفير إيرادات جديدة لخزينة الدولة.

ق م

الموضوع الســـابق

أردوغان يتوعد الأكراد ويبحث مع بوتين وضع قوات النظام

الموضوع التـــالي

جونسون يتمسك بموقفه أمام محاولة البرلمان تأجيل البريكست

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل