الأخبار

ماذا علق نصر الله على مظاهرات لبنان؟

19 تشرين أول / أكتوبر 2019. الساعة 01:15 بتوقيت القــدس.

أخبار » دولي

تصغير الخط تكبير الخط

بيروت - صفا

قال الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله قبل ظهر السبت إنه "عندما يحتاج مواجهة فرض ضرائب جديدة على الفقراء أن ننزل إلى الشارع سننزل إلى الشارع وإذا نزلنا إلى الشارع لا نستطيع أن نخرج قبل تحقيق الأهداف التي نزلنا لأجلها".

وأضاف نصر الله في كلمة له خلال مراسم إحياء أربعينية الإمام الحسين "إذا جاء وقت نزول حزب الله الى الشارع ستجدوننا جميعا في الشارع ونغير كل المعادلات".

ونبه إلى أن "معالجة الوضع الاقتصادي بالضرائب والرسوم سيؤدي الى انفجار شعبي مع ان الحكومة لم تتخذ قرارا بضرائب جديدة وهذا كان موضع نقاش".

ودعا نصر الله الى التعاون بين مكونات الحكومة والتضامن وعدم الهروب من المسؤولية ومن يهرب من تحملها أمام الوضع القائم يجب أن يحاكم خصوصا أولئك الذين أوصلوا البلد إلى هذا الوضع الصعب".

ورأى أنه "من المهم أن تعكف هذه الحكومة وتناقش وتجد المخارج وتدرس بشكل مفصل الاقتراحات التي تحتاج لقرار وطني وحزم وإرادة".

وأردف نصر الله "لتستمر هذه الحكومة لكن بروح جديدة ومنهجية جديدة واخذ العبرة مما جرى على مستوى الانفجار الشعبي".

وأكد عدم تأييد "استقالة الحكومة الحالية لأنها إذا استقالت ليس معلوما أن تتشكل حكومة في سنة أو سنتين".

وأوضح الأمين العام لحزب الله "ليست المشكلة في الحكومة بل في المنهجية، اذهبوا إلى خطة ليضحي فيها الجميع الأغنياء والفقراء والزعماء والبنوك".

ولفت إلى أن "رسالة هذين اليومين مهمة جدًا ويجب أن يستوعبها كل المسؤولين أن الشعب اللبناني لم يعد يطيق أي ضرائب ورسوم جديدة وأنه سينزل إلى الشارع وتصبح كل القوى عاجزة عن الإمساك بالشارع وهذا يجب ان يفهموه عند الذهاب للمعالجة".

وبين نصر الله أن إعلان وضع ضريبة على الواتساب جعل الناس تنزل للشارع وهذا مؤشر على درجة كبيرة من الأهمية.

وشدد على أنه على الجميع من هم في السلطة وخارجها تحمل المسؤولية امام الوضع الكبير والخطير الذي يواجهه لبنان.

وتوجه للمتظاهرين بالقول إن "أهمية حركتكم انها كانت عفوية وصادقة لا يقف اي حزب واي تنظيم واي سفارة اجنبية خلفها، ونحن جميعا نحترم قراركم بالتظاهر ونقدر صرختكم المعبرة عن وجعكم رسالتكم وصلت الى المسؤولين جميعا ووصلت قوية".

وأردف "نحن نستطيع كلبنانيين إذا تصرفنا بمسؤولية أن نمنع حصول الانهيار الاقتصادي دون الذهاب لانفجار شعبي ولكن هذا يحتاج لتصميم وصدق وإخلاص وتضحية".

خطران كبيران

وبين أنه "بالوضع الحالي هناك خطران كبيران الأول هو الانهيار المالي والاقتصادي والخطر الثاني هو خطر الانفجار الشعبي".

وقال نصر الله: إنه "من السهل أن يقف أي أحد ويتنصل من المسؤوليات وإلقاء التبعات على الآخرين، الانسحاب من الحكومة أو المسؤولية، الاستقالة أو ركوب الموجة، بعض القيادات والقوى تتصرف هكذا، هذا الوضع نتيجة تراكم عشرات السنين وعلى الجميع تحمل المسؤولية حتى نحن مع تفاوت النسبة المئوية".

وشدد على أن "كلنا يجب أن نتحمل ونقبل المسؤولية ومن المعيب أن يتنصل أحد عن مسؤوليته عن الأوضاع السائدة وخصوصا من شاركوا في كل الحكومات السابقة".

ودعا للتعاون لتجاوز هذه المرحلة الصعبة، مضيفا أن "ما حصل خلال اليومين الماضيين يجب ان يضع لبنان امام مرحلة وعقلية جديدة".

وختم نصر الله كلمته برسالة إلى القوى السياسية التي تريد الآن في هذا التوقيت السيء والحساس أن تخوض معركة إسقاط العهد أنتم تضيعون وقتكم ووقت البلد والعهد لا تستطيعون إسقاطه.

وأضاف "نحن في حزب الله لن نتخلى عن شعبنا وبلدنا ولن نسمح لأحد أن يدفع به إلى الهلاك، ونجدد التزامنا بكل القضايا المحقة في المنطقة وفي بلدنا وشعبنا ولن نترك المظلومين والمعذبين لأننا قوم لا نترك الحسين".

م ت

الموضوع الســـابق

ماذا ينتظر آلاف من مقاتلي حزب الله قرب حدود فلسطين؟

الموضوع التـــالي

الأورومتوسطي يطلق الدورة الثانية من برنامج "ري البذور" لدعم مؤسسات حقوقية فتيّة

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل