الأخبار

"ما وصل 26% من تعهدات المانحين بمؤتمر القاهرة"

"الأشغال": نحتاج 2300 وحدة سكنية لإعمار ما دمره الاحتلال بـ 2014

15 تشرين أول / أكتوبر 2019. الساعة 03:46 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

غزة - متابعة صفا

قالت وزارة الأشغال العامة والإسكان إنها أنجزت ما نسبته 86% من أصل ما دُمّر في قطاع غزة خلال العدوان الإسرائيلي عام 2014، مؤكدةً أنها بحاجة 2300 وحدة سكنية للإعمار.

جاء ذلك خلال لقاء نخبوي نظّمه المكتب الإعلامي الحكومي الثلاثاء، جمع نخبة من الصحفيين بوكيل وزارة الأشغال ناجي سرحان للحديث حول "آخر مستجدات وعرض مشاريع الوزارة وجهودها في حل مشكلة الإسكان".

وأوضح سرحان أن ما وصل من تعهدات المانحين في مؤتمر القاهرة لإعادة إعمار غزة هو 900 مليون دولار أي 26% من التعهدات، مؤكدًا أن السبب الرئيسي في ذلك هو الانقسام الفلسطيني، والحكومات المتعاقبة التي لم تقم بالجهد المطلوب.

وبيّن أن الوزارة بحاجة إلى بناء 2300 وحدة سكنية للإعمار بقيمة 85 مليون دولار، إضافة لإنهاء ملف الأضرار الجزئية حيث تقدّر تكلفتها 90 مليون دولار؛ إذ أن هناك 74 ألف أسرة ما زالت لم تستلم أضرارها الجزئية.

وعلى صعيد الاعتداءات الإسرائيلية على قطاع غزة بعد عدوان 2014، أشار سرحان إلى أن الاعتداءات الثلاث التي وقعت في نوفمبر لعام 2018، ومارس ومايو لعام 2019 دُمّر خلالها 215 وحدة سكنية بشكل كامل و2500 وحدة بشكل جزئي قدّرت كلفتها 10 مليون دولار.

أما العجز في التمويل، أوضح أن قطاع الإسكان بحاجة إلى 180 مليون دولار، والقطاع الاقتصادي إلى250 مليون دولار، والقطاع الزراعي 200 مليون دولار، وللبنية التحتية إلى 50 مليون دولار.

وتعتبر "السعودية، والكويت، وقطر، وألمانيا" المانحين الأساسيين في عملية إعمار غزة، حيث قدّموا مبالغ مالية زادت عن 50 مليون دولار، في حين أن "إيطاليا، وأمريكا، وسلطنة عمان، وتركيا" ساهموا بمبالغ مالية محدودة، بحسب وزارة الأشغال العامة والإسكان.

ولفت سرحان إلى أن الوزارة تمضي بمشروع آخر بجانب ملف الإعمار وهو "إعادة بناء الوحدات السكنية المهترئة"، موضحًا أن الوزارة بدأت بالمشروع سابقًا وأنجزت فيه بشكل كبير؛ إذ أنها استثمرت 120 مليون دولار في "مدينة حمد، وتيكا، والتعاون".

وأوضح أن الوزارة بدأت في عملية حصر الوحدات السكنية المهترئة، حيث أحصت –خلال بحث ميداني- منذ شهر يونيو الماضي وحتى الآن 40 ألف وحدة سكنية أنجزت منها 32 ألف وحدة سكنية تم زيارتهم وتقدير حجم التكلفة فيها.

وأكد سرحان أن 25 ألف وحدة سكنية بغزة تحتاج لإعادة بناء لأنها بيوت لا تصلح "للعيش الآدمي"، و60 ألف وحدة سكنية تحتاج إلى ترميم.

وبيّن أن العجز في الاسكان لمواطنين مستأجرين وآخرين يحتاجون لسكن أو ممن يسكنون مع أهاليهم هو 120 ألف وحدة سكنية، مشيرًا إلى أن قطاع غزة يحتاج سنويًّا إلى 14 ألف وحدة سكنية بمعادلة النمو الديموغرافي.

ولفت إلى أنه تم استثمار 110 مليون دولار في شارعي الرشيد وصلاح الدين بدعم من المنحة القطرية التي بلغت 407 مليون دولار، إضافة إلى مدينة حمد والعمارات المتفرقة وبنية تحتية في البلديات المختلفة.

وأضاف "400 مليون دولار ماذا عملت في غزة؛ ما ذا لو تم ضخ مثل هذا المبلغ أيضًا، ستتحول الواجهة الحضارية لغزة إلى واجهة أخرى".

حقيبة مشاريع

وبيّن سرحان أن وزارة الأشغال قامت بالتعاون مع الجهات الأخرى "الوزارات الحكومية المختلفة والقطاع الخاص NGO" بوضع حقيبة مشاريع بالقطاعات المختلفة.

وأوضح أن كلفة الحقيبة 3 مليار دولار، ستكون في مجالات الصحة والإسكان والاقتصاد والزراعة.

ولفت إلى أن حصّة البنية التحتية 1.2 مليار، والتنمية الاجتماعية 1.1مليار، ومشاريع التنمية الاقتصادية 690 مليون دولار، مشاريع قطاع الحوكمة وبناء المؤسسات 66 مليون دولار.

وأضاف: "بإذن الله سنستطيع توفير التمويل اللازم، وقمنا بمراسلة كل صناديق المختلفة "صندوق الكويتي للتنمية، السعودي البنك الإسلامي للتنمية، صندوق قطر للتنمية" وبدأنا بمراسلة الجهات الأجنبية، ونأمل بإذن الله أن نرى ردود إيجابية".

ف م/ ا م

الموضوع الســـابق

استمرار تعثُّر جهود تشكيل حكومة إسرائيلية

الموضوع التـــالي

الفريق الأهلي: زيادة الحكومة للنفقات التطويرية يُحسن جودة الخدمات

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل