الأخبار

حاز على "أفضل فكرة مشروع"

"imed".. تطبيق ذكي واعد لربط المرضى بالأطباء

10 تشرين أول / أكتوبر 2019. الساعة 10:54 بتوقيت القــدس. منذ 4 أيام

تقارير » تقارير

تصغير الخط تكبير الخط

رام الله - خـاص صفا

تتطلع طالبات من جامعة بيرزيت لتوفير الكثير من الجهد والوقت على المرضى، ولاسيما كبار السن منهم، من خلال تطبيق أنجزن فكرته لتمكين المرضى من التواصل مع أطبائهم بطريقة سهلة.

وتعمل ثلاث طالبات على تنفيذ فكرة تطبيق "imed" خلال سنوات دراستهن، بعدما حصلوا على جائزة أفضل فكرة مشروع خلال مشاركتهن في "المعسكر التدريبي العالمي لريادة الأعمال 2019" في تايلاند.

والطالبات هن: سهام الإمام، واليس ناصر، وساندرا معلم، ويدرسن في كلية الصيدلة والمهن الصحية بجامعة بيرزيت وسط الضفة الغربية المحتلة.

وبفضل التطبيق الذكي لن يحتاج المرضى إلى من يُذكّرهم بتناول الأدوية، أو حتى الحاجة للذهاب إلى الطبيب لاستشارته حول الأدوية التي يتناولونها.

وصممت الطالبات تطبيق الهاتف الذكي ضمن برنامج "الدكتور الصيدلي" في الجامعة، يهدف إلى ربط المرضى بالأطباء لمتابعهم طبيًا، دون الحاجة للذهاب إلى الطبيب أو العيادات، وكذلك تذكير المرضى بواجباتهم الصحية ومواعيد تناول الأدوية.

وتقول أليس ناصر لوكالة "صفا" إن الفكرة برزت من حاجة المرضى وتحديدًا كبار السن الذين يعانون من الأمراض المزمنة لتذكيرهم بتناول الأدوية والتخفيف من الأعراض الجانبية لبعضها.

وتضيف ناصر "بدأنا العمل على فكرة التطبيق، ليذكر المرضى بالأدوية التي يجب عليهم الالتزام بها، وليكون قادرًا أيضًا على إيجاد التفاعلات بين الأدوية وإعطائهم دواء بديلًا".

ويسهم التطبيق في المحافظة على صحة المريض، إذ يوفر له إمكانية سؤال طبيبه عن تفاعلات الأدوية التي يتناولها، وأعراضها، وفي حال كان مطلوبًا منه فعل شيء قبل تناولها أو بعده.

ويزوّد المريض التطبيق بجميع المعلومات الشخصية المتعلقة به وسجله الصحي للتقليل من أية مخاطر قد تصيبه، وفق ناصر.

وعن المشاركة في المعسكر العالمي تقول: "تقدمنا للمشاركة كمتسابقين على أفضل فكرة عالمية في تايلاند، وحصلنا على الفكرة الأفضل من ضمن 15 مشروعًا.

وترى الطالبة الجامعية أن فوز مشروعها بأفضل فكرة يعود لأهميته وربطه بين الصحة والتكنولوجيا وملاءمتها مع متطلبات العصر.

وتطمح الطالبات الثلاث للحصول على دعم مالي لتمكينهم من إتمام المشروع وترويجه لخدمة المرضى ولاسيما من كبار السن، وتوفير عناء التنقل من أجل الذهاب إلى الأطباء.

وتشير ناصر إلى أنها وزميلاتها يعكفن على تصميم التطبيق عمليًا خلال سنوات الدراسة، بالتعاون مع كلية تكنولوجيا المعلومات في الجامعة وعدد من المؤسسات.

بدورها، أشادت الجامعة بفكرة التطبيق ومساهمته في مجال تطوير معايير مهنة الصيدلة في فلسطين وتطوير البحث العلمي لخدمة المجتمع وملاءمتها لخطط التنمية.

ع ع/أ ج/ط ع

الموضوع الســـابق

اشتباكات مخيم جنين.. القنابل المحلية تدخل على الخط

الموضوع التـــالي

تناغم شعبي ورسمي مع حملة الداخلية ضد حِيَل "المنسق"

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل