الأخبار

الثاني في فلسطين

معرض بغزة للتعريف بالعملات والطوابع الفلسطينية والعربية

06 تشرين أول / أكتوبر 2019. الساعة 03:14 بتوقيت القــدس.

تقارير » تقارير

تصغير الخط تكبير الخط

غزة - فضل مطر - صفا

في خطوة لتوعية الجمهور الفلسطيني بالعملات والطوابع الفلسطينية والعربية، أطلقت رابطة هواة العملات والطوابع في قطاع غزة معرضها الثاني في فلسطين.

ويعد المعرض الذي نظّمته الرابطة بالتعاون مع بلدية غزة أضخم من الذي سبقه في عام 2016؛ إذ ضم آلاف القطع المعدنية والورقية والطوابع البريدية والرسومية بشتى أحجامها وأنواعها لفلسطين والكثير من البلدان العربية والأوروبية والحضارات القديمة.

ومن المقرر أن يستمر المعرض على مدار يومين، حيث لاقى إقبالاً واسعًا من الجماهير الفلسطينية ومهتمين بالتراث الفلسطيني وأكاديميين وفنانين وطلبة مدارس وجامعات.

هواة فلسطين

وضمّ المعرض نقودًا ورقية ومعدنية وطوابع بريدية لمجموعة من الهواة الفلسطينيين في مسعًى منهم لاستعراض الهوية الفلسطينية بأبهى حلة، بشيء يليق بتراث وتاريخ وحضارة شعبنا الفلسطيني.

ويقول أحد هواة جمع العملات والطوابع الأثرية جميل عليان إنّه بدأ في هذا المجال منذ 30 عامًا "جمعتهم بجهد كبير؛ للحفاظ على الهوية الفلسطينية وتراثنا الأصيل".

ويوضح عليان في حديثه لمراسل "صفا" أن هذ العملات والطوابع البريدية جمعها بمجهود شخصي وتكلفةٍ ماديّةٍ باهظة نظرًا لقدمها وتاريخها العريق.

وضمّت مجموعته عملات فلسطينية وعثمانية وأردنية ومصرية وسعودية وعراقية وأمريكية وروسية ويونانية ترجع قبل 150-200 عام، وكذلك طوابع بريدية فلسطينية وعربية، ووثائق ضمّت جريدة الوقائع الفلسطينية التي كانت تصدر في مدينة القدس المحتلّة.

ويطالب عليان الجيل الفلسطيني الجديد أن يكمل المشوار ويحافظ على تراثه من الاندثار والضياع.

ويتفق الشاب شادي شاهين -هاوٍ بجمع العملات- مع سابقه بالتأكيد على أن العملات والطوابع الفلسطينية هي إرث الحضارة والتاريخ الهام لشعبنا، يجب الحفاظ عليه وبذل الجهود الممكنة لحمايته.

ويعتبر الشاب شاهين البالغ من العمر 30 عامًا الأصغر سنًّا من بين مجموعة رابطة هواة العملات والطوابع في فلسطين، وقد برع في جمع العملات والطوابع الفلسطينية منذ 10 أعوام فقط.

وضمّت مجموعته عملات ورقية فضية ومعدنية فلسطينية يرجع تاريخها منذ 1927-1946 وكذلك طوابع بريدية ودينية لفلسطين ودول عربية وأوروبية.

ويلفت شاهين إلى أن هذه العملات تعرفّ شعبنا على تاريخه وحضارته، وكذلك على ثقافة البلدان وحضارتها "لكل قطعة معدنية أو بريد له حكاية تاريخ وفن وثقافة شعب".

إنجاز وطني

ويقول عضو رابطة هواة وعملات وطوابع فلسطين أشرف عطا الله إن افتتاح هذا المعرض الثاني لعملات وطوابع فلسطين هو إنجاز وطني، خاصةً أنه جاء بجهود ذاتية للهواة.

ويؤكد عطا الله أن هذا المعرض يؤكد على حضور دولة فلسطين تاريخيًّا، ويثبت حق ووجود شعبنا الأصيل على أرضه "فنحن لنا عملة وطوابع تاريخية وهي كفيلة بتأصيل وجودنا على هذه الأرض".

ويضيف "هذا المعرض هو رسالة لكل شعوب العالم أن الشعب الفلسطيني هو شعب حضاري له تاريخه وعراقته، فنحن شعب يستحق الحياة".

وحول المعوّقات التي تواجه رابطة هواة العملات والطوابع أكد أن الحصار الإسرائيلي على قطاع غزة أبرزها؛ إذ حرم الكثير من الهواة للمشاركة في معارك دولية وعربية لاستعراض مقتنياتهم التاريخية.

من جهته، يلفت عضو مجلس بلدية غزة هاشم سكيك إلى أن أهمية هذا المعرض تكمن في تعريف الجمهور الفلسطيني بالثقافة والتاريخ الفلسطيني وحضارة الشعوب العربية.

ويقول سكيك لمراسل صفا "إن الطوابع البريدية تبرز عادة تراث الأمة وتقاليدها وعادات الكثير من شعوبها؛ كما أنها توفر معلومات حول أحداث تاريخية، تكشف الكثير عن الفنون الهندسة والمعمارية ومنجزاتها".

ويوضح أن هواية جمع العملات تمد من يمارسها بالثقافة والمعرفة والمتعة والفنون والجغرافيا والتاريخ واللغات الأجنبية، وتنقل الهاوي لجميع أنحاء العالم دون أن يغادر مقعده.

ويرى الباحث المعتم بالعملات والتراث الفلسطيني أحمد البنا أن معرض العملات والطوابع الثاني في فلسطين بمثابة ذخر وطني يجب الحفاظ على استمراريته وتوسعته بشكل أفضل.

ويقول البنا "هذا المعرض يجب أن يكون على نطاق أوسع، وأن ترعاه جهات رسمية وأهلية؛ لمساعدة الهواة لتطوير مقتنياتهم والحفاظ عليها".

ويضيف "رسالتي للشعب الفلسطيني بالحفاظ على كل عملة وطابع وطني بكل السبل والإمكانات؛ فهي هي هويتنا الفلسطينية يجب عدم التفريط فيها أبدًا".

ف م/ع و

الموضوع الســـابق

الجهاد الإسلامي تحيي ذكرى انطلاقتها الـ32 في غزة

الموضوع التـــالي

هل تسلّمت السلطة أموالها المحتجزة خوفًا من "غضب الشارع"؟

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل