الأخبار

الاحتلال يعتدي على مشاركين بوقفة نصرة للأسير عربيد

01 تشرين أول / أكتوبر 2019. الساعة 07:20 بتوقيت القــدس.

أخبار » قدس

تصغير الخط تكبير الخط

القدس المحتلة - صفا

اعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء يوم الثلاثاء على مشاركين في وقفة تضامنية أمام مستشفى هداسا بمدينة القدس المحتلة، تضامنًا مع الأسير سامر عربيد.

وأفاد مراسل وكالة "صفا" بإقدام جنود الاحتلال على ضرب المشاركين واعتقال اثنين بعد الاعتداء عليهما بشكل وحشي أثناء تنديدهم بتعذيب الأسير سامر عربيد، ومنعوهم من التواجد أمام المستشفى الذي يرقد فيه سامر منذ عدة أيام.

وأشار إلى أن الوحدات الخاصة اعتقلت الناشط نضال عبود من التجمع الوطني المسيحي خلال مشاركته بالوقفة التضامنية، وطرحته أرضا وجلست عليه، ما أدى إلى إصابته بجرح في أنفه.

كما اعتقلت الفتاة صمود أبو خضير وطرحتهًا أرضا من قبل مجموعة من عناصر الوحدات الخاصة، واعتدوا عليها بعنف.

ونظمت وقفة تضامنية اليوم أمام مستشفى " هداسا العيسوية" بالقدس، احتجاجًا على تعذيب شاباك الاحتلال الأسير عربيد، وتعريض حياته للخطر.

وشارك في الوقفة ممثلين عن هيئة العمل الوطني والأهلي ونادي الأسير الفلسطيني بالقدس والفعاليات الوطنية ونشطاء بمؤسسات حقوق الانسان وأسرى محررين.

ورفع المشاركون صور الأسير عربيد، وشعارات باللغتين العربية والانجليزية بعنوان:" نمد جسومنا جسرا، فقل للرفاق هيا اعبروا" و "الشاباك والشين بيت ارهابيون حقيقيون"، ورددوا هتافات نصرة تنادي بتحريره.

ولاحقت قوات الاحتلال المتضامنين ومنعتهم من التوقف امام المستشفى، بحجة أن الوقفة غير قانونية.

كما اعتدت شرطة الاحتلال على الطواقم الصحفية والاعلاميين بوحشية، ومنعتهم من التصوير لفرض تعتيم اعلامي على قمعها المشاركين بالوقفة.

وصادرت القوات اليافطات وصور الأسير سامر عربيد من المشاركين ومزقتها، وحاصرتهم من جميع الجهات، وأقتادتهم إلى المفترق المؤدي للمدخل الرئيسي للجامعة العبرية.

من جانبه، قال الناشط الحقوقي رامي صالح إن الوضع الصحي للأسير سامر عربيد بخطر، وعلى حافة الهاوية، وفق ما صرح فيه محاميه.

وأضاف: "ما تقوم فيه سلطات الاحتلال من تعذيب لأسرانا هو ممارسة ممنهجة، ومناقضة لإدعائهم أن الأسير سامر عبارة عن قنبلة مؤقتة".

وأكد أن التعذيب الذي تمارسه سلطات السجون ضد الأسرى بكافة أشكال الجسدية والنفسية مرفوض، ويتعارض مع الشرعة الدولية والقانون الدولي.

في ذات السياق، أدان التجمع الوطني المسيحي في الأراضي المقدسة اقدام قوات الاحتلال على اعتقال منسق نشاطات التجمع الشبابية نضال عبود، خلال مشاركته بوقفة أمام مستشفى " هداسا" نصرة للأسير سامر عربيد، كذلك أدان اعتقال صمود أبو خضير.

وقال رئيس التجمع ديمتري دلياني أن قوات الاحتلال استخدمت القوة المفرطة في تفريق الوقفة السلمية. مؤكدا أن سياسة القمع كانت وستبقى فاشلة، وسيواصل التجمع الوطني المسيحي القيام بواجباته تجاه وطننا وأبناء شعبنا ومقدساته.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت سامر عربيد بينما كان في طريقه إلى محله في رام الله، واعتدت عليه بالضرب المبرح خلال اعتقاله، وتعرض لتحقيق عسكري وحشي، أدى إلى فقدانه الوعي واصابته بفشل كلوي حاد.

م غ/ م ت

الموضوع الســـابق

معلّمون يحتجون للاعتداء على زميلهم بمدرسة الجيب بالقدس

الموضوع التـــالي

ندوة بعمان حول "واقع القدس ومستقبلها"

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل