الأخبار

أسير محرّر ومؤلف وأكاديمي

نائب بالتشريعي يضطّر لـ"فلاحة أرضه" بعد قطع عباس لراتبه

17 أيلول / سبتمبر 2019. الساعة 08:15 بتوقيت القــدس.

أخبار » محلي

تصغير الخط تكبير الخط

سلفيت - صفا

قال النائب في المجلس التشريعي ناصر عبد الجواد (55 عامًا) إنه سـ "يضطر للعودة إلى فلاحة أرضه وتعميرها بعد قطع مرتبه بقرار سياسي منذ 10 أشهر".

وأوضح النائب عبد الجواد في تغريدةٍ له على حسابه في "فيسبوك" مساء الثلاثاء إن مرتّبه قُطع بقرار سياسي من جهاتٍ عُليا منذ 10 أشهر، الأمر الذي سيضطره إلى العودة إلى أرضه لفلاحتها وتعميرها".

وكتب أيضًا: "أحمل شهادتي دكتوراه، وأسير محرر بعد أكثر من ١٧ سنة من الاعتقال، وعضو مجلس تشريعي منتخب من الشعب الفلسطيني، ومؤلف لكتب وأبحاث منشورة، وأستاذ جامعي سابق".

يُذكر أن سلطات الاحتلال أفرجت عنه في مايو بعد قضائه 18 شهرًا في سجونها.

وكانت كتلة التغيير والإصلاح في المجلس التشريعي قالت مطلع هذا العام إن "السلطة الفلسطينية قطعت رواتب 47 نائبًا في المجلس وجميعهم ينتمون لحركة حماس في القدس والضفة الغربية المحتلتين".

ويبلغ عدد نواب حركة حماس في التشريعي، 74 نائبًا، بينهما 47 في الضفة، والآخرون من غزة وقد قطعت السلطة رواتبهم منذ عام 2007.

وفي 22 ديسمبر الماضي، أعلن رئيس السلطة محمود عباس خلال اجتماع له برام الله قرار "المحكمة الدستورية" حل التشريعي والدعوة لانتخابات برلمانية خلال 6 أشهر، وهو ما لاقى استهجانًا كبيرًا على الساحة السياسية والقانونية الفلسطينية.

أ ك

الموضوع الســـابق

اشتية يدعو لآلية لمتابعة تنفيذ القرارات ولتدقيق الخصومات الإسرائيلية من أموالنا

الموضوع التـــالي

حريق يلتهم 40 شجرة زيتون في جنين

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل