الأخبار

عباس: الانتخابات الرئاسية التونسية عرس ديمقراطي

17 أيلول / سبتمبر 2019. الساعة 06:12 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

رام الله - صفا

قال رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إن "الانتخابات التونسية عرس ديمقراطي حقيقي".

يأتي تصريح الرئيس عباس الذي هنّا الرئيس التونسي المؤقت محمد الناصر بنجاح الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية، وذلك عشية إعلان الهيئة العُليا المستقلة للانتخابات في تونس الثلاثاء وانتقال المُرشح المستقل قيس سعيد ورجل الأعمال الموقوف نبيل القروي إلى الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية المقررة أواخر الشهر الجاري.

ويقول المجلس التشريعي الذي حلّه الرئيس عباس أواخر العام الماضي، إن عباس انتهت ولايته قبل أكثر من 10 سنوات وفقًا لأحكام المادة "36" من القانون الأساسي".

وكانت المحكمة الدستورية العليا، قد دعت الرئيس عباس لإجراء الانتخابات العامة خلال ستة أشهر من تاريخ نشر القرار رقم 10 لسنة 2018 في الجريدة الرسمية.

وأعلن عباس في خطاب له أمام اللجنة المركزية بتاريخ 22 ديسمبر 2018، عن قرار للمحكمة الدستورية، بحل المجلس التشريعي وإجراء انتخابات خلال 6 شهور.

وينص القانون الأساسي الفلسطيني في المادة 47 على أن "ولاية المجلس التشريعي القائم لا تنتهي إلا عند أداء أعضاء المجلس الجديد المنتخب اليمين الدستوري".

وأظهرت نتائج استطلاع للرأي العام اليوم أن 61% من الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلّة وقطاع غزة يطالبون الرئيس محمود عباس بالاستقالة من منصبه، وأن 50% يؤيّدون العودة إلى الانتفاضة المسلّحة والمواجهات في ظل توقّف عملية السلام، وأن 40% يؤيّدون حلّ السلطة الفلسطينية.

وأجرى المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية ومقرّه رام الله استطلاع الرأي في الضفة الغربية وقطاع غزة خلال الفترة ما بين 11-14 سبتمبر الجاري، ووصل وكالة "صفا" نسخة عن نتائجه اليوم الثلاثاء.

وبحسب نتائج الاستطلاع فإن الحكومة التي شكّلها عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" محمد اشتية لم تكسب ثقة الجمهور الفلسطيني، بل إنّ ما بين 32%-50% يرون أداءها أسوأ من أداء الحكومة السابقة.

كما رأى 61% من المستطلعة آراؤهم أن قرار الرئيس عباس بوقف العمل بالاتفاقيات مع "إسرائيل" لم يكن قرارًا مناسبًا للردّ على عمليات الهدم الإسرائيلية التي جرت في واد الحمص بالقدس المحتلّة، ورأى 78% أن السلطة غير جديّة في تنفيذ قرار الرئيس بوقف العمل بالاتفاقيات مع الاحتلال، و76% رأوا في القرار "مناورة إعلامية ولن يتم تنفيذه".

أ ك / م ت

الموضوع الســـابق

ميركل تنتقد خطة نتنياهو لضم الأغوار

الموضوع التـــالي

إصابة طفل بجروح خطيرة برصاص الاحتلال برام الله

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل