الأخبار

"حنا": تكثيف الاستيطان إفشال لأي محاولة لإقامة دولة فلسطينية

03 أيلول / سبتمبر 2019. الساعة 01:50 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

القدس المحتلة - صفا

قال رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس سيادة المطران عطا الله حنا إن تكثيف النشاطات الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة هدفه إفشال أي محاولة لإقامة دولة فلسطينية مستقلة.

وأوضح أن النشاطات الاستيطانية المستمرة، والتي تسير بخطوات متسارعة خلال الأونة الأخيرة تندرج في إطار "صفقة القرن"، وفي إطار المؤامرات والمحاولات الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية وإنهائها بشكل كلي وسرقة مدينة القدس بشكل كامل.

وأضاف أن النشاطات الاستيطانية الإقصائية والعنصرية في الأراضي المحتلة تعتبر ظاهرة كارثية، والعالم يرى ما يحدث ولا يحرك أحد ساكنًا باستثناء بعض البيانات الخجولة التي نسمعها بين الفينة والأخرى.

وأشار إلى أنهم (الإسرائيليين) يسرقون أراضي الفلسطينيين ويستولون عليها عنوة وبوسائل معهودة وغير معهودة ويبنون عليها مستوطناتهم.

وأكد أن هذه المستوطنات مبنية على حطام الشعب الفلسطيني الذي يدفع ثمن هذه المستوطنات التي تُبنى في أراضيه بهدف تهميشه وإضعافه والنيل من عدالة قضيته.

وتساءل المطران حنا "أين هي المؤسسات الحقوقية العالمية، وأين أولئك الذين يتحدثون عن مناهضة العنصرية والظلم والدفاع عن قيم العدالة، أين هم هؤلاء مما يحدث في الأرض الفلسطينية المحتلة ولماذا يغضون الطرف عن هذه الجرائم المرتكبة بحق شعبنا"؟.

وقال: إن" كل ما بني على باطل هو باطل، وهذه المستوطنات المبنية على الأراضي الفلسطينية المحتلة سيأتي وقت يتم فكها وإخراج المستوطنين منها، لأنه ليس من حقهم أن يستولوا على أراضي الغير وليس من حقهم أن يسكنوا في مبان مبنية على أراضي مسروقة ومنهوبة من الفلسطينيين".

وشدد على أن هذه المستوطنات لن تبقى، وأن "المسألة هي قضية وقت، وعاجلًا أم آجلًا سوف ترون المستوطنين سيخرجون من مستوطناتهم كما دخلوا إليها وسكنوا فيها زورًا وبهتانًا دون أي حق".

ر ش/ط ع

الموضوع الســـابق

حماس: السلطة تتماهى مع الاحتلال باستمرار التنسيق الأمني

الموضوع التـــالي

آلية السفر عبر معبر رفح غدًا الأربعاء

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل