الأخبار

حال فشل شراء f35

أردوغان يلوّح بإمكانية شراء مقاتلات روسية

29 آب / أغسطس 2019. الساعة 08:37 بتوقيت القــدس.

أخبار » دولي

تصغير الخط تكبير الخط

موسكو - صفا

لوّح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الخميس، بإمكانية شراء أنقرة مقاتلات روسية في حال استمرت واشنطن في موقفها الرافض تسليمها مقاتلات "أف 35".

وخلال عودة أردوغان من روسيا، تحدث للصحافيين على متن الطائرة، وقال في معرض رده على سؤال هل تكون طائرات "سوخوي 57" بديلاً من مقاتلات "إف 35"؛ "لمَ لا؟ لمّا نأتِ إلى روسيا من فراغ، وليس فقط لمشاهدة معرض ماكس. يجب أن يعلم الجميع، لا يمكن أن يكون حق تركيا المشروع في الاستقلال مرهوناً بشفاه أي أحد".

وأضاف: "تركيا سعت إلى توفير احتياجاتها من المقاتلات ومختلف أنواع أنظمة الدفاع والمروحيات. والقرار الأميركي بإخراج تركيا يحمّل 8-9 دول مشاركة في الإنتاج مبالغ مالية تصل إلى 8-9 ملايين دولار على الطائرة الواحدة. وعليهم التفكير في هذا الأمر".

وأكد بالقول: "نحن حالياً ننتظر القرار النهائي، وبعد أن نعرف قرارهم سنقدم على خطواتنا، فنحن غير قلقين فالأسواق متوفرة".

وفيما يتعلق بالمنطقة الآمنة شرق الفرات، قال أردوغان: "كان رهان الرئيس الأميركي دونالد ترامب في حديثه عن المنطقة الآمنة كبيراً، ولكنه تراجع لاحقاً، محملاً سلفه باراك أوباما المسؤولية، فتركيا تدفع ثمن ذلك بسبب أميركا، وقلنا إن حكم أوباما انتهى واليوم الإدارة بيدكم، فلنرَ ما تفعلون. ولكنه لم يفعل ذلك".

وأردف: "أرسلت الولايات المتحدة الأميركية وفداً وجرت مشاورات، وبالنهاية قدموا عرضاً أقل من 20 ميلا، أي قللوا من عمق المنطقة الآمنة، فقلت لوزير الدفاع خلوصي آكار إنه لا داعي للقول كذا وكذا، فلنبدأ بشكل من الأشكال بتنفيذ المنطقة الآمنة، ونواصلها لاحقاً، ويتم عمل ما هو مطلوب في وقت لاحق، وهكذا أقدمنا على خطوة المنطقة الآمنة".

وشدد على أن "مرحلة تشكيل المنطقة مستمرة بشكل ما، ولكن هذا لا يعني أن تركيا ارتخت ولن تتراجع عن أي عمل عسكري، فالقوات كلها مستعدة على الحدود، وجاهزة لأي عمل في أي وقت"، مطالباً الولايات المتحدة بأن "تضع حداً للعلاقة التي بنتها مع وحدات الحماية الكردية بحجة قتال تنظيم داعش، وعليها التراجع عن الخطوات التي تكسب الشرعية لهذا التنظيم الإرهابي".

ا م

الموضوع الســـابق

هل أطلقت "إسرائيل" دروناتها الانتحارية من داخل لبنان؟

الموضوع التـــالي

هادي: الإمارات تسعى لتقسيم اليمن وعلى السعودية التدخل

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل