الأخبار

حذرت أولياء الأمور من خطورته

"دعوية الجهاد" تدعو الخطباء والوعاظ لمحاربة الفكر المنحرف

29 آب / أغسطس 2019. الساعة 08:13 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

غزة - صفا

دعت اللجنة الدعوية العامة لحركة الجهاد الإسلامي الخميس، إلى ضرورة محاربة كل من يحمل الفكر المنحرف سلوكيًا وأخلاقيًا.

وطالبت اللجنة في بيان عقب حادث التفجير الإرهابي ضد عناصر الشرطة بغزة، الخطباء في مساجد قطاع غزة بالحديث غدًا الجمعة عن مدى خطورة وحرمة تكفير الناس وإخراجهم من الملة وإلصاق التهم لهم بالروافض والمبتدعين والفاسقين.

وأهابت بتخصيص جميع الدروس الوعظية والخطب المنبرية -على مدار شهر أيلول سبتمبر-للحديث حول خطورة التفكير المنحرف للإسلام والمسلمين، والعمل على توجيه جماهيرَ وأبناءِ شعبنا لنبذ هذا السلوك المشين، ونبذ العنف والتحريض بكافة أشكاله وألوانه.

وأكدت أن ذلك يأتي "لحماية شبابنا وأبنائنا من براثن وأتون هذا الفكر المنحل والمنحرف الذي يجعل العدو صديقًا، ويحول الأخ والصديق والجار عدوًا مستباحًا، فيسمح للأخ أن يقتل أخاه وابن شعبه، بطريقة غريبة شاذة وشيطانية بشعة، لا يقبلها شرع ولا عقل".

وحذرت اللجنة أولياء الأمور وشبابنا من مغبة الانزلاق والانحراف الفكري والسلوكي والأخلاقي عبر مواقع التواصل وصفحات الإنترنت، لأن "الذي يسقط أخلاقيا أو يتبنى فكرا منحرفا من السهل عليه أن يسقط أمنيًا".

وقالت: "في ظل الظروف العصيبة التي يمر بها شعبنا الصامد، والمؤامرات المحدِقة به من كل حدب وصوب، تخرج علينا فئة مضلّلة منحرفة الفكر، وتسعى جاهدة لحرف البوصلة عن مقاتلة العدو الصهيوني -الحقيقي المجرم-، وتتظاهر على أمتنا وشعبنا بالإثم والعدوان".

وطالبت اللجنة كل من يحمل رسالة الإسلام العظيم القيام بواجبه الكبير تجاه أبناء شعبنا وشبابه بمحاربة الفكر المتطرف والمنحرف والغريب عن عادات وتقاليد وأخلاقيات شعبنا، ووجوب محاربة حواضنه.

وأكدت وجوب نشر الفقه والمنهج الوسطي، وإشاعة ثقافة التسامح والمودة بين المسلمين، والدعوة إلى الاعتدال والتوازن في الدين والدنيا، في الشريعة والحياة.

وخطف تفجيران استهدفا حاجزين أمنيين مساء الثلاثاء الماضي أرواح 3 من عناصر الشرطة، فيما كشفت الداخلية عن أن التفجيرين نفذا بواسطة انتحاريين وتعرفت على هويتهما.

د م

الموضوع الســـابق

الاحتلال يسلم اخطارات بالهدم في الولجة

الموضوع التـــالي

ميركل لعباس: لا طريق للسلام إلا عبر حل الدولتين

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل