الأخبار

الشُرطي الغرابلي.. يلحق بشقيقيه شهيدًا

29 آب / أغسطس 2019. الساعة 02:57 بتوقيت القــدس.

تقارير » تقارير

تصغير الخط تكبير الخط

غزة - فضل مطر صفا

"علاء شهيدي الثالث، هو فخر لي ولعائلتي.." هكذا استقبل زياد الغرابلي والد الشهيد علاء بمنزله بالشجاعية شرق غزة، حشود المعزّين الذين جاؤوا لمواساته بعد أن قضى نجله بتفجيرٍ آثم قبل يومين.

الشُرطي علاء (32عامًا) وزميلي مهنته سلامة النديم (32عامًا) ووائل خليفة لقوا حتفهم بتفجيرين منفصلين ليل الثلاثاء الماضي على حاجزين شُرطيين بالمدينة.

الوالد المكلوم زياد الغرابلي يستذكر تعلّق فقيده بشقيقيه الشهيدين. فقد أطلق علاء اسم "بهاء" على طفله الجديد تيمّنًا بشقيقه الذي ارتقى في حرب 2008، فيما استشهد الثالث في حرب 2014.

ويقول والد الشهداء: "إن يد الغدر خطفت روح علاء وزميليه، متسائلاً عمّا جلبه منفذ التفجير من فائدة سوى سلب أرواح الأبرياء. "لا يجب التساهل مع هؤلاء القتلة". يضيف أثناء تحدّثه لمراسل "صفا".

ولهذا الشرطي طفلان يوسف (4 أعوام) وبهاء (عام واحد). والآن أصبحا يتيمين، يقول جدّهم وهو يُشير إلى أحدهما في خيمة العزاء.

ويضيف: "توقعت في كل لحظة شهادة أبنائي، ونفسيتي مهيأة لذلك، فربيت أبنائي جميعًا على حب الوطن والجهاد والمقاومة".

الشرطي الشهيد كما تردد على ألسن المعزين في الخيمة المزدحمة، كان يستعد للتقدم للثانوية العامة هذا العام الجديد، بعد أن فاتته لظروف عمله الشاقة، خصوصًا وأنه اشترى –بحسب والده- الكتب المدرسية، لكن الشهادة كانت أسرع إليه.

كل من عرف الشهيد علاء في حيّه وفي العمل في جهازه الشرطي شهد له بطيبة الخلق والدماثة والبساطة، وحب الخير للناس؛ لكثرة ملازمته لهم واحتكاكه بهم بحكم عمله كضابط مرور.

ويقول شقيقه رفعت لمراسل صفا "شقيقي كان يذهب لعمله مشيًا على الأقدام وكذلك حين العودة، بحكم الظروف الصعبة للحكومة بغزة وعدم تقاضيه راتب كامل، لكنه كان متفانيًا ويقضي ساعات أخرى لخدمة المواطنين.

وتساءل بحزن " ألا يكفي شعبنا ما نحن فيه من حصار وظلم لتأتي فئة مارقة تقتل أبنائنا بدم بارد.. ما ذنب هؤلاء الشباب يوفّرون الأمن لشعبنا كي يقتلوا هكذا".

ويضيف " شقيقي نال الشهادة رغم أنها شهادة غدر؛ لكننا نحتسب عند الله، ونأمل أن يكون من الشهداء والمخلصين وأن يرحمه ويغفر له".

واستشهد 3 عناصر من الشرطة وأصيب عدد آخر مساء الثلاثاء، جراء حادثي تفجير وقعا قرب حاجزي شرطة جنوب غرب مدينة غزة.

وكشفت وزارة الداخلية والأمن الوطني في غزة مساء الأربعاء عن أن التفجيرين نفذهما انتحاريان، مؤكدة التعرف على هويتهما، وأنها تواصل التحقيقات لمعرفة الجهات التي تقف خلفهما.

ف م/أ ك

الموضوع الســـابق

جوافة المواصي.. مهددة بالانقراض

الموضوع التـــالي

شرطي النجدة "النديم" شهيدًا.. وأطفاله الثلاثة: لماذا قتلوه؟

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل